5 تحديات أمام موازنة 2018

2017-03-20 (05:19 PM)

أماني عايد 


 

قال أبوبكر الديب، الكاتب الصحفي والخبير في الشأن الاقتصادي، إن الموازنة العامة الجديدة للدولة للعام المالي 2018/2017 ، والتي يتوقع أن تنتهي منها وزارة المالية قريبا تمهيدًا لرفعها إلى المجموعة الإقتصادية بمجلس الوزراء ثمرئيس الجمهورية ليتم النقاش حولها بمجلس النواب وإقرارها قبل أول يوليو، تواجه 5 تحديات، أهمها ارتفاع أسعار الدولار والنفط، وعجز الموازنة.

وأوضح إن أهم التحديات هي حجم فاتورة الدعم لقطاع الطاقة، سواء بترول أم كهرباء والذي يصل إلى 200 مليار جنيه في العام المقبل، مقابل نحو 135 مليار جنيه العام الحالي، بسبب ارتفاع اسعار البترول عالميا، ويتوزع الدعم بين 50 مليار جنيه للكهرباء و150 مليار جنيه لدعم البترول، وكذلك ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي رسميًا من 8.88 جنيه قبل التعويم إلى 18.2 جنيهً حاليا، وأن الوزارة تستهدف في الموازنة الجديدة سعرًا للدولار عند 16 جنيهًا، وأن الدين الخارجي في حدود من 30 و35% من الناتج المحلي.

وقال إن الوزارة تستهدف في مشروع الموازنة الجديدة عجزًا كليًا في حدود ما بين 9.25% و9.5%، لتتماشى مع البرنامج الإصلاحي الذي حصلت بموجبه على قرض من صندوق النقد الدولي، موضحا أن وزارة المالية كانت تستهدف في مشروع الموازنة الحالي، سعرا لبرميل النفط عند 40 دولارًا للبرميل إلا أنه ارتفع حاليًا ليتراوح بين 50 و60 دولارًا للبرميل.

وأضاف أنه من  المشاكل التي تواجه الموازنة الجديدة تراجع الإقتصاد العالمي، حيث يواجه العالم مخاوف الانكماش، بسبب تراجع معدلات نمو الاقتصادي للصين وأوروبا وتأثير ذلك على حركة التجارة العالمية وبالتالي علي الدخل القومي، فضلا عن محدودية فرص المناورة المالية، حيث أن هناك مصروفات حتمية تحد من القدرة على الوفاء بالالتزامات الجديدة دون زيادة الأعباء فى الدين العام، ومن هذه الأعباء زيادة مصروفات الأجور والمعاشات وارتفاع العجز وزيادة فوائد الديون، وتمويل الالتزامات الدستورية القادمة، حيث يتطلب الدستور زيادة الانفاق على الصحة والتعليم، وتمويل خطة إصلاحية متسقة وتدريجية تهدف إلى توفير موارد جديدة لتغطية تكلفة الإنفاق على البرامج الاجتماعية المختلفة.

التعليقات