صورة المرأة القبطية في القرن السادس بمركز الدراسات القبطية في مكتبة الإسكندرية

2017-02-16 (10:33 PM)

الإسكندرية : نيفين كميل


ينظم مركز الدراسات القبطية التابع لمكتبة الإسكندرية، محاضرة بعنوان “صورة المرأة القبطية من خلال المراسلات الشخصية (من القرن السادس إلى الثامن)”، والتي تلقيها الدكتورة مريم فهمي عياد؛ أستاذ مساعد قسم المصريات بالجامعة الأمريكية، وذلك في يوم الأثنين الموافق 20 فبراير في الساعة الرابعة مساءً، ضمن فعاليات الموسم الثقافي القبطي السابع بالقاهرة.
قال الدكتور لؤي محمود سعيد؛ مدير المركز، إن المرأة المصرية احتلت مكانة بارزة في التاريخ المصري عبر العصور حتى وصلت إلى حد التقديس، وبعد دخول المسيحية لمصر أخذت المرأة مكانة رفيعة وأصبحت السيدة العذراء تمثل أعظم صورة للمرأة، وبعد دخول الإسلام مصر نظم مكانة المرأة عموماً، حيث تعد المراسلات الشخصية من القرن السادس حتى الثامن الميلادي واحدة من أهم المصادر التي تعطي صورة كاملة عن المرأة القبطية لما تحمله من مفردات الحياة في مصر والتي توضح أهمية المرأة والدور الذي كانت تقوم به داخل المجتمع المصري.
فيما قالت الدكتورة دعاء بهي الدين؛ منسق الأنشطة العلمية والثقافية بالمركز، أن المرأة القبطية أخذت مكانة مرموقة في المجتمع المصري آنذاك فقد كانت مشاركة للرجل في حياته الدينية والدنيوية ويتضح ذلك من الحقوق الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والقانونية التي حصلت عليها في تلك الفترة.

التعليقات