إفتح قلبك

2011-12-15 (10:12 AM)


كلنا‏ ‏خائنون
عبر‏ ‏الهاتف‏ ‏جائني‏ ‏صوت‏ ‏مهزوز‏ ‏مرتبك‏,‏يتأكد‏ ‏مرة‏ ‏تلو‏ ‏الأخري‏ ‏من‏ ‏سرية‏ ‏ما‏ ‏سيبوح‏ ‏به‏,‏وبعد‏ ‏أن‏ ‏طمأنته‏ ‏تماما‏.‏بدأت‏ ‏اهتزازات‏ ‏صوته‏ ‏تخفت‏ ‏لأسمع‏ ‏بدلا‏ ‏منها‏ ‏نبرات‏ ‏الندم‏ ‏والحيرة‏ ‏وقال‏:‏
أنا‏ ‏رجل‏ ‏في‏ ‏الخامسة‏ ‏والأربعين‏ ‏من‏ ‏عمري‏ ‏عشت‏ ‏ملتزما‏ ‏منذ‏ ‏نعومة‏ ‏أظافري‏,‏تزوجت‏,‏وأنجبت‏ ‏ابنين‏(13 ‏سنة‏ ‏و‏10 ‏سنوات‏),‏أعمل‏ ‏بوظيفة‏ ‏مرموقة‏ ‏بإحدي‏ ‏الشركات‏ ‏الكبري‏,‏كان‏ ‏زواجي‏ ‏تقليديا‏ ‏فلم‏ ‏أمر‏ ‏بقصة‏ ‏حب‏ ‏عنيفة‏…‏ولا‏ ‏باردة‏,‏حتي‏ ‏قبل‏ ‏زواجي‏ ‏لم‏ ‏أكن‏ ‏مثل‏ ‏سائر‏ ‏الشباب‏ ‏الذين‏ ‏يتهافتون‏ ‏علي‏ ‏لفت‏ ‏انتباه‏ ‏الفتيات‏,‏بل‏ ‏كان‏ ‏تركيزي‏ ‏الدائم‏ ‏علي‏ ‏كيفية‏ ‏صنع‏ ‏مستقبل‏ ‏آمن‏ ‏للأسرة‏ ‏التي‏ ‏سأكونها‏,‏ومرت‏ ‏السنوات‏.‏
زوجتي‏ ‏امرأة‏ ‏عادية‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شئ‏ ‏في‏ ‏جمالها‏ ‏في‏ ‏مشاعرها‏ ‏في‏ ‏اهتمامها‏ ‏بي‏,‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏ذلك‏ ‏موضع‏ ‏ضيق‏ ‏مني‏ ‏بل‏ ‏كان‏ ‏الضيق‏ ‏دائما‏ ‏من‏ ‏جانبها‏,‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏طلبت‏ ‏مني‏ ‏الاهتمام‏ ‏بها‏,‏ولكني‏ ‏لم‏ ‏أكن‏ ‏أشعر‏ ‏بالتقصير‏ ‏في‏ ‏حقها‏ ‏علي‏ ‏الإطلاق‏,‏ويبدو‏ ‏أنني‏ ‏كنت‏ ‏غافلا‏ ‏عن‏ ‏أداء‏ ‏دوري‏ ‏الصحيح‏ ‏تجاهها‏,‏وبدأت‏ ‏شكواها‏ ‏في‏ ‏التزايد‏ ‏يوما‏ ‏بعد‏ ‏يوم‏,‏والنبرة‏ ‏واحدة‏ ‏لا‏ ‏تتغير‏:‏أشعر‏ ‏أنني‏ ‏وحيدة‏,‏عملك‏ ‏يأخذك‏ ‏طوال‏ ‏الوقت‏,‏وكأني‏ ‏ضمن‏ ‏كماليات‏ ‏هذا‏ ‏المنزل‏,‏بل‏ ‏إن‏ ‏بعضها‏ ‏أهم‏ ‏مني‏ ‏عندك‏,‏فالتليفزيون‏ ‏ونشرة‏ ‏الأخبار‏ ‏وقدح‏ ‏القهوة‏ ‏كل‏ ‏صباح‏ ‏جميعها‏ ‏تحتل‏ ‏مكانة‏ ‏أعلي‏ ‏في‏ ‏نفسك‏.‏وكنت‏ ‏دائما‏ ‏أصمت‏ ‏إزاء‏ ‏تلك‏ ‏الاتهامات‏.‏
لم‏ ‏أكن‏ ‏أدري‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏العادات‏ ‏تغضبها‏ ‏فهي‏ ‏عاداتي‏ ‏منذ‏ ‏خمسة‏ ‏عشر‏ ‏عاما‏ ‏عمر‏ ‏زواجنا‏..‏فما‏ ‏الذي‏ ‏حدث؟وما‏ ‏السبب‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏التغيير؟بدأت‏ ‏أنقب‏ ‏عن‏ ‏الذي‏ ‏اقتحم‏ ‏حياة‏ ‏زوجتي‏ ‏وحول‏ ‏رضاها‏ ‏سخطا‏ ‏فاكتشفت‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏التحول‏ ‏تزامن‏ ‏مع‏ ‏ظهور‏ ‏صديقة‏ ‏جديدة‏ ‏لها‏ ‏تتحدث‏ ‏معها‏ ‏عن‏ ‏حياتها‏ ‏الخاصة‏,‏ومغامرات‏ ‏زوجها‏ ‏وكيف‏ ‏أنهدون‏ ‏جوان‏ ‏عصرهوعندما‏ ‏أرتبط‏ ‏بها‏ ‏منحها‏ ‏كل‏ ‏اهتمامه‏.‏
كان‏ ‏من‏ ‏الطبيعي‏ ‏أن‏ ‏تتملك‏ ‏الغيرة‏ ‏زوجتي‏,‏وتأملت‏ ‏الموقف‏ ‏فقررت‏ ‏التدخل‏ ‏حرصا‏ ‏علي‏ ‏حياتي‏ ‏الزوجية‏-‏فمن‏ ‏الغيرة‏ ‏ماقتل‏-‏وطلبت‏ ‏من‏ ‏زوجتي‏ ‏تخفيف‏ ‏علاقتها‏ ‏بهذه‏ ‏الصديقة‏ ‏دون‏ ‏إبداء‏ ‏مخاوفي‏ ‏لها‏.‏رفضت‏ ‏بحزم‏ ‏قائلة‏:‏هذه‏ ‏هي‏ ‏الإنسانة‏ ‏الوحيدة‏ ‏التي‏ ‏عوضتني‏ ‏عن‏ ‏غيابك‏ ‏وتجاهلك‏ ‏وساعدتني‏ ‏علي‏ ‏قتل‏ ‏الوحدة‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تفتك‏ ‏بي‏.‏
ما‏ ‏كان‏ ‏مني‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏حاولت‏ ‏التواجد‏ ‏لفترات‏ ‏أطول‏ ‏في‏ ‏المنزل‏,‏لأمنحها‏ ‏الرعاية‏ ‏التي‏ ‏ترغبها‏,‏مفتعلا‏ ‏عبارات‏ ‏الاهتمام‏ ‏والإطراء‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏أجيدها‏,‏لكن‏ ‏تأثير‏ ‏صديقتها‏ ‏كان‏ ‏أقوي‏ ‏من‏ ‏تأثيري‏ ‏حتي‏ ‏أنها‏ ‏كانت‏ ‏تستضيفها‏ ‏في‏ ‏حضوري‏,‏ولم‏ ‏أجد‏ ‏مفرا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏أتواجد‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏جلساتهما‏ ‏قاطعا‏ ‏الطريق‏ ‏علي‏ ‏الصديقة‏ ‏في‏ ‏زرع‏ ‏الغيرة‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏زوجتي‏.‏
ويا‏ ‏ليتني‏ ‏ما‏ ‏فعلت‏,‏فبدلا‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏أقطع‏ ‏الطريق‏ ‏عليها‏ ‏قطعت‏ ‏الطريق‏ ‏إليها‏ ‏قافزا‏ ‏فوق‏ ‏جبال‏ ‏الالتزام‏ ‏الجليدية‏ ‏التي‏ ‏عشتها‏ ‏في‏ ‏صبايا‏ ‏وكهولتي‏,‏ووجدتني‏ ‏مشدودا‏ ‏بكل‏ ‏حواسي‏ ‏تجاهها‏ ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كنت‏ ‏مراهقا‏,‏وتكررت‏ ‏اللقاءات‏ ‏في‏ ‏حضور‏ ‏زوجتي‏,‏وفي‏ ‏كل‏ ‏مرة‏ ‏كنت‏ ‏ألقاها‏ ‏تستيقظ‏ ‏داخلي‏ ‏مشاعر‏ ‏لم‏ ‏أعرفها‏ ‏أبدا‏,‏لاحت‏ ‏مشاعري‏ ‏في‏ ‏عيني‏ ‏ونظراتي‏ ‏لها‏ ‏وتحول‏ ‏الإستياء‏ ‏إلي‏ ‏ارتياح‏ ‏والتربص‏ ‏إلي‏ ‏تودد‏,‏وشعرت‏ ‏بحاسة‏ ‏الرجل‏ ‏التي‏ ‏قلما‏ ‏تخطئ‏ ‏ميلا‏ ‏منها‏ ‏تجاهي‏,‏لاحظت‏ ‏زوجتي‏ ‏ما‏ ‏يجري‏ ‏كما‏ ‏لاحظت‏ ‏تواجدي‏ ‏أثناء‏ ‏زيارات‏ ‏صديقتها‏,‏ولفتت‏ ‏انتباهي‏ ‏في‏ ‏حدة‏ ‏وأصبحت‏ ‏تتهرب‏ ‏منها‏ ‏خشية‏ ‏أن‏ ‏تنتزعني‏ ‏من‏ ‏أسرتي‏,‏حتي‏ ‏صارت‏ ‏فرقة‏ ‏غير‏ ‏مبررة‏ ‏من‏ ‏جانب‏ ‏الصديقة‏.‏
مرت‏ ‏بضعة‏ ‏أسابيع‏ ‏كانت‏ ‏خلالها‏ ‏خيوط‏ ‏الإعجاب‏ ‏تجذبني‏ ‏إليها‏ ‏ودون‏ ‏أن‏ ‏أدري‏ ‏بحثت‏ ‏عن‏ ‏رقم‏ ‏هاتفها‏ ‏في‏ ‏الأجندة‏ ‏الخاصة‏ ‏بزوجتي‏,‏وأخذت‏ ‏المبادرة‏ ‏في‏ ‏محادثتها‏,‏وكما‏ ‏توقعت‏ ‏لاقيت‏ ‏قبولا‏ ‏منها‏,‏ولن‏ ‏أطيل‏ ‏عليك‏ ‏في‏ ‏تفاصيل‏ ‏غير‏ ‏محمودة‏,‏إنزلقت‏ ‏في‏ ‏علاقة‏ ‏عاطفية‏ ‏معها‏ ‏ومثل‏ ‏هذا‏ ‏النوع‏ ‏من‏ ‏العلاقات‏ ‏فاحت‏ ‏رائحتها‏ ‏بسرعة‏ ‏البرق‏,‏علمت‏ ‏زوجتي‏ ‏وواجهتني‏,‏لم‏ ‏أخف‏ ‏عنها‏ ‏شيئا‏,‏بل‏ ‏اعترفت‏ ‏لها‏ ‏نادما‏ ‏طالبا‏ ‏المغفرة‏,‏وبعد‏ ‏حوار‏ ‏طويل‏ ‏بيننا‏ ‏قالت‏ ‏لي‏:‏لوكنت‏ ‏في‏ ‏مكانك‏ ‏هل‏ ‏سيكون‏ ‏الغفران‏ ‏نصيبي؟هل‏ ‏ستسامحني؟ثم‏ ‏طلبت‏ ‏الطلاق‏.‏لفني‏ ‏الصمت‏ ‏ورفضت‏ ‏تطليقها‏ ‏حرصا‏ ‏علي‏ ‏مستقبل‏ ‏الأبناء‏,‏وحاولت‏ ‏تهدئة‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏ظننت‏ ‏لحظة‏ ‏أنها‏ ‏هدأت‏.‏
لكن‏ ‏ما‏ ‏فعلت‏ ‏زوجتي‏ ‏انتقاما‏ ‏مني‏ ‏ومن‏ ‏صديقتها‏ ‏كان‏ ‏غير‏ ‏متوقع‏ ‏إذ‏ ‏اتصلت‏ ‏بزوجها‏ ‏وأبلغته‏ ‏بتفاصيل‏ ‏الخيانة‏,‏ولن‏ ‏أصف‏ ‏لك‏ ‏ياسيدتي‏ ‏المآسي‏ ‏التي‏ ‏مررنا‏ ‏بها‏ ‏جميعا‏,‏فكان‏ ‏ثمن‏ ‏الخيانة‏ ‏فادحا‏,‏وانتهي‏ ‏الأمر‏ ‏بفضيحة‏ ‏هائلة‏ ‏في‏ ‏محيط‏ ‏معارفنا‏,‏خاصة‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏قام‏ ‏زوج‏ ‏صديقتها‏ ‏بتطليقها‏ ‏وإرغامها‏ ‏علي‏ ‏التنازل‏ ‏عن‏ ‏كافة‏ ‏حقوقها‏,‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏لديهما‏ ‏أبناء‏ ‏فرحلت‏ ‏الصديقة‏ ‏إلي‏ ‏غير‏ ‏عودة‏.‏
رويدا‏ ‏رويدا‏ ‏عادت‏ ‏الحياة‏ ‏شبه‏ ‏طبيعية‏ ‏بيني‏ ‏وبين‏ ‏زوجتي‏ ‏وحمدت‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏انتهاء‏ ‏الأمر‏ ‏عند‏ ‏هذا‏ ‏الحد‏,‏وكنت‏ ‏منهمكا‏ ‏آنذاك‏ ‏في‏ ‏ترميم‏ ‏الشرخ‏ ‏الذي‏ ‏أصاب‏ ‏علاقتنا‏,‏فلن‏ ‏ألحظ‏ ‏التغيرات‏ ‏الجذرية‏ ‏التي‏ ‏طرأت‏ ‏عليها‏,‏أو‏ ‏بمعني‏ ‏أصح‏ ‏لم‏ ‏أرجعها‏ ‏لأي‏ ‏شئ‏ ‏سوي‏ ‏الهزة‏ ‏العنيفة‏ ‏التي‏ ‏أصابت‏ ‏كياننا‏ ‏الأسري‏,‏وراودتني‏ ‏الأمنيات‏ ‏بأن‏ ‏تنجح‏ ‏سنوات‏ ‏العشرة‏ ‏في‏ ‏محو‏ ‏آثار‏ ‏تلك‏ ‏الفترة‏,‏ولكن‏ ‏تأتي‏ ‏الرياح‏ ‏بما‏ ‏لا‏ ‏تشتهي‏ ‏السفن‏,‏فلم‏ ‏تكن‏ ‏التغيرات‏ ‏لهذا‏ ‏السبب‏,‏هاجمتني‏ ‏الشكوك‏ ‏بضراوة‏,‏وبعد‏ ‏متابعة‏ ‏طويلة‏,‏اكتشفت‏ ‏أن‏ ‏زوجتي‏ ‏علي‏ ‏علاقة‏ ‏بزوج‏ ‏الصديقة‏ ‏القديمة‏.‏
لم‏ ‏أصدق‏ ‏ما‏ ‏توصلت‏ ‏إليه‏,‏كنت‏ ‏أود‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏كابوسا‏ ‏أستيقظ‏ ‏منه‏ ‏لأجدنا‏ ‏مازلنا‏ ‏زوجين‏ ‏عفيفين‏,‏أظلمت‏ ‏الدنيا‏ ‏في‏ ‏عيني‏,‏نهش‏ ‏غول‏ ‏الحقيقة‏ ‏رجولتي‏,‏تلاطمتني‏ ‏مشاعر‏ ‏الحزن‏ ‏والأسي‏ ‏والانتقام‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏يتحملها‏ ‏أي‏ ‏رجل‏,‏ثم‏ ‏تذكرت‏ ‏خطيئتي‏ ‏الأولي‏,‏وشعرت‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏يجازيني‏ ‏علي‏ ‏فعلتي‏,‏كما‏ ‏شعرت‏ ‏أن‏ ‏زوجتي‏ ‏وزوج‏ ‏صديقتها‏ ‏يثأران‏ ‏لكرامتهما‏ ‏مني‏.‏
والنتيجة‏ ‏أصبحنا‏ ‏كلنا‏  ‏خائنون‏…‏كلنا‏  ‏خائنون‏…‏كلنا‏ ‏في‏ ‏بحر‏ ‏الخيانة‏ ‏غارقون‏.‏
فكرت‏ ‏مرارا‏ ‏أن‏ ‏أكتم‏ ‏الأمر‏ ‏في‏ ‏نفسي‏,‏لكن‏ ‏رجولتي‏ ‏أبت‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏فواجهتها‏ ‏بالأمر‏ ‏كله‏,‏ولم‏ ‏تنكر‏ ‏كما‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏تنتظر‏ ‏هذه‏ ‏اللحظة‏ ‏لترد‏ ‏لي‏ ‏الصفعة‏,‏وانتهينا‏ ‏بالطلاق‏ ‏الذي‏ ‏دام‏ ‏لمدة‏ ‏ستة‏ ‏أشهر‏.‏تدخل‏ ‏بعدها‏ ‏المقربون‏ ‏لي‏ ‏ولها‏ ‏فرددتها‏ ‏إلي‏ ‏عصمتي‏ ‏مرة‏ ‏خري‏,‏خاصة‏ ‏بعد‏ ‏علمي‏ ‏بأنها‏ ‏أمضت‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏المستشفيات‏ ‏النفسية‏ ‏شهرين‏ ‏كاملين‏ ‏تعاني‏ ‏انهيارا‏ ‏عصبيا‏ ‏حادا‏ ‏علي‏ ‏إثر‏ ‏الطلاق‏,‏وما‏ ‏سبقة‏ ‏من‏ ‏أحداث‏.‏
والآن‏ ‏مضت‏ ‏أربعة‏ ‏أشهر‏ ‏كاملة‏ ‏علي‏ ‏عودتنا‏ ‏إلي‏ ‏كيان‏ ‏أسري‏ ‏واحد‏ ‏اسميا‏ ‏فقط‏,‏لكن‏ ‏في‏ ‏جوهر‏ ‏هذا‏ ‏الكيان‏ ‏تمزق‏ ‏وبرود‏ ‏وندم‏.‏مرارة‏ ‏الماضي‏ ‏تلاحقني‏,‏وتدفعني‏ ‏للشك‏ ‏في‏ ‏الحاضر‏ ‏والمستقبل‏,‏فمن‏ ‏يضمن‏ ‏أنها‏ ‏لا‏ ‏تخون‏ ‏ثانية‏,‏من‏ ‏يضمن‏ ‏أنها‏ ‏لن‏ ‏تعود‏ ‏إليه؟دوامة‏ ‏الشك‏ ‏تعتصرني‏,‏فعندما‏ ‏عدت‏ ‏إليها‏ ‏ارتديت‏ ‏جلبابا‏ ‏أوسع‏ ‏من‏ ‏حجمي‏ ‏الحقيقي‏ ‏وتصورت‏ ‏أنني‏ ‏قادر‏ ‏علي‏ ‏العفو‏,‏أما‏ ‏حقيقة‏ ‏الأمر‏ ‏أنني‏ ‏عاجز‏ ‏عن‏ ‏العفو‏ ‏يدمرني‏ ‏إحساس‏ ‏بأني‏ ‏لست‏ ‏الوحيد‏ ‏في‏ ‏حياتها‏,‏وفي‏ ‏أعمق‏ ‏اللحظات‏ ‏الحميمة‏,‏تتمثل‏ ‏أمامي‏ ‏تفاصيل‏ ‏خيانتها‏.‏
أنا‏ ‏لا‏ ‏أستطيع‏ ‏الاستمرار‏,‏لكن‏ ‏أخشي‏ ‏علي‏ ‏مستقبل‏ ‏الصغار‏ ‏الذين‏ ‏عايشوا‏ ‏أجزاء‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏الوقائع‏ ‏المرييرة‏,‏ولا‏ ‏أعلم‏ ‏إن‏ ‏كانوا‏ ‏فطنوا‏ ‏إلي‏ ‏أسبابها‏ ‏أم‏ ‏نجحنا‏ ‏في‏ ‏خداعهم‏ ‏بمبررات‏ ‏واهية؟كما‏ ‏أنني‏ ‏أخشي‏ ‏تأثير‏ ‏الصدمة‏ ‏عليها‏ ‏وأشعر‏ ‏بالذنب‏ ‏تجاهها‏ ‏لتحملي‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏المسئولية‏ ‏فيما‏ ‏جري‏,‏فماذا‏ ‏أفعل؟‏.‏
‏** ‏لصاحب‏ ‏هذه‏ ‏المشكلة‏ ‏أقول‏:‏
يتصور‏ ‏المرء‏ ‏منا‏ ‏للحظة‏ ‏أنه‏ ‏كائن‏ ‏مثالي‏ ‏قادر‏ ‏علي‏ ‏الصفح‏ ‏والغفران‏ ‏بلا‏ ‏حدود‏ ‏والنسيان‏ ‏المطلق‏,‏إلا‏ ‏أننا‏ ‏لا‏ ‏ننسي‏ ‏إلي‏ ‏حد‏ ‏فقدان‏ ‏الذاكرة‏ ‏فكل‏ ‏ما‏ ‏نعيشه‏ ‏يترسب‏ ‏في‏ ‏أعماق‏ ‏نفوسنا‏ ‏حتي‏ ‏نكاد‏ ‏نشعر‏ ‏أننا‏ ‏فقدناه‏ ‏من‏ ‏ذاكرتنا‏,‏وبمجرد‏ ‏ظهور‏ ‏حافز‏ ‏خارجي‏ ‏نجده‏ ‏طافيا‏ ‏علي‏ ‏لسطح‏ ‏ماثلا‏ ‏أمامنا‏ ‏بكل‏ ‏تفاصيلة‏ ‏المؤلمة‏,‏هذا‏ ‏ما‏ ‏حدث‏ ‏لك‏ ‏بمجرد‏ ‏أن‏ ‏عادت‏ ‏الأمور‏ ‏لطبيعتها‏ ‏ومرت‏ ‏المحنة‏ ‏وعاد‏ ‏الروتين‏ ‏اليومي‏ ‏القديم‏ ‏تجسدت‏ ‏أمامك‏ ‏خيانتها‏ ‏التي‏ ‏عليك‏ ‏أن‏ ‏تتذكر‏ ‏دائما‏ ‏أنك‏ ‏كنت‏ ‏طرفا‏ ‏أصيلا‏ ‏فيها‏,‏وأنا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏لا‏ ‏أبرر‏ ‏خيانتها‏,‏ولا‏ ‏أدفعك‏ ‏للاستمرار‏ ‏معها‏ ‏تحت‏ ‏ضغط‏ ‏الإحساس‏ ‏بالذنب‏,‏لكن‏ ‏فقط‏ ‏أذكرك‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏يعفو‏,‏وإن‏ ‏لم‏ ‏نغفر‏ ‏نحن‏ ‏لبعضنا‏ ‏البعض‏ ‏فكيف‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏نطلب‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏المغفرة‏.‏
فلكل‏ ‏منا‏ ‏لحظات‏ ‏ضعف‏ ‏ويأس‏ ‏وصراع‏ ‏تتفاعل‏ ‏معها‏ ‏عشرات‏ ‏العوامل‏ ‏التي‏ ‏تدفع‏ ‏الإنسان‏ ‏تجاه‏ ‏سلوك‏ ‏معين‏ ‏لا‏ ‏يتفق‏ ‏مع‏ ‏مبادئه‏ ‏وجوهر‏ ‏شخصيتة‏,‏فها‏ ‏أنت‏ ‏تعترف‏ ‏أنك‏ ‏خائن‏,‏رغم‏ ‏أنك‏ ‏عشت‏ ‏عمرك‏ ‏كله‏ ‏ملتزما‏ ‏بالفضيلة‏,‏وحتي‏ ‏الآن‏ ‏لم‏ ‏تخن‏ ‏زوجتك‏ ‏ثانية‏,‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏الأصل‏ ‏في‏ ‏الحياة‏.‏الفضيلة‏ ‏والأخلاق‏,‏لأن‏ ‏الاستثناء‏ ‏هو‏ ‏الخيانة‏ ‏والسقوط‏,‏فلماذا‏ ‏نحكم‏ ‏علي‏ ‏زوجتك‏ ‏أنها‏ ‏ستظل‏ ‏خائنة‏ ‏أليس‏ ‏كلاكما‏ ‏سقط‏ ‏في‏ ‏ذات‏ ‏الحفرة؟‏!.‏
أعلم‏ ‏أنك‏ ‏كرجل‏ ‏شرقي‏ ‏يصعب‏ ‏الموقف‏ ‏عليك‏,‏لكن‏ ‏بقليل‏ ‏من‏ ‏التروي‏ ‏ستجد‏ ‏أن‏ ‏زوجتك‏-‏رغم‏ ‏أنها‏ ‏مخطئة‏-‏كانت‏ ‏مرغمة‏ ‏نفسيا‏ ‏فالمحللون‏ ‏النفسيون‏ ‏يأكدون‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏عندما‏ ‏يتعرض‏ ‏لضغط‏ ‏نفسي‏ ‏عنيف‏ ‏قد‏ ‏يرغمه‏ ‏ذلك‏ ‏علي‏ ‏إتيان‏ ‏أفعال‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏له‏ ‏أن‏ ‏يفعلها‏ ‏في‏ ‏غياب‏ ‏هذا‏ ‏الضغط‏.‏وأنت‏ ‏أكثر‏ ‏الناس‏ ‏علما‏ ‏بما‏ ‏عانته‏ ‏زوجتك‏,‏كما‏ ‏أنك‏ ‏ذكرت‏ ‏أنها‏ ‏أصيبت‏ ‏بانهيار‏ ‏عصبي‏ ‏حاد‏ ‏بعد‏ ‏الطلاق‏.‏لقد‏ ‏عاشت‏ ‏معك‏ ‏خمسة‏ ‏عشر‏ ‏عاما‏ ‏مخلصة‏,‏وعندما‏ ‏خانت‏ ‏ارتبط‏ ‏ذلك‏ ‏بوقوع‏ ‏حدث‏ ‏جلل‏ ‏من‏ ‏جانبك‏ ‏زلزل‏ ‏أرجاء‏ ‏نفسها‏ ‏وأفقدها‏ ‏توازنها‏,‏وتحضرني‏ ‏هنا‏ ‏بعض‏ ‏العبارات‏ ‏التي‏ ‏جاء‏ ‏بها‏ ‏الطبيب‏ ‏النفسي‏ ‏عادل‏  ‏صادق‏-‏رحمه‏ ‏الله‏-‏في‏ ‏كتابه‏-‏الغيرة‏ ‏والخيانةعندما‏ ‏قال‏:‏بعض‏ ‏الناس‏ ‏يصرخون‏ ‏ويقولون‏ ‏الخيانة‏ ‏أم‏ ‏الرذائل‏,‏الخائنة‏ ‏إنسانة‏ ‏سيئة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏شئ‏,‏لا‏ ‏يمكن‏ ‏الوثوق‏ ‏بها‏,‏الخيانة‏ ‏لا‏ ‏تتجزأ‏,‏ولكن‏ ‏البعض‏ ‏الآخر‏ ‏ممن‏ ‏يتبنون‏ ‏الجانب‏ ‏الإنساني‏ ‏في‏ ‏فهم‏ ‏النفس‏ ‏البشرية‏ ‏وضعفها‏ ‏يري‏:‏أن‏ ‏الخيانة‏ ‏قد‏ ‏تكون‏ ‏انحرافا‏ ‏مجردا‏ ‏منفصلا‏ ‏عن‏ ‏بقية‏ ‏حوانب‏ ‏الشخصية‏,‏فلكل‏ ‏إنسان‏ ‏ضعفه‏,‏ومن‏ ‏الظلم‏ ‏أن‏ ‏ندين‏ ‏الإنسان‏ ‏طيلة‏ ‏حياته‏ ‏لوقوعه‏ ‏في‏ ‏الضعف‏ ‏مرة‏,‏ومن‏ ‏كان‏ ‏منكم‏ ‏بلا‏ ‏خطيئة‏ ‏فليرجمها‏ ‏بحجر‏ ‏أولاوالسقوط‏ ‏لا‏ ‏يعني‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏سيظل‏ ‏سيئا‏ ‏مدي‏ ‏الحياة‏.‏
هذا‏ ‏هو‏ ‏رأي‏ ‏الطب‏ ‏النفسي‏.‏ورأيي‏ ‏أنا‏ ‏أيضا‏,‏ونصيحتي‏ ‏لك‏ ‏التريث‏ ‏قبل‏ ‏الإقدام‏ ‏علي‏ ‏خطوة‏ ‏الطلاق‏,‏ولتفكر‏ ‏في‏ ‏ابنيك‏ ‏اللذين‏ ‏عانا‏ ‏الكثير‏ ‏جراء‏ ‏تهوركما‏,‏ومن‏ ‏حقهما‏ ‏أن‏ ‏يعيشا‏ ‏حياة‏ ‏هادئة‏ ‏مستقرة‏,‏وإن‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏توفير‏ ‏القدر‏ ‏المعقول‏ ‏من‏ ‏الاستقرار‏ ‏لهما‏ ‏في‏ ‏ظل‏ ‏هذا‏ ‏الزيجة‏,‏فلا‏ ‏يمكن‏ ‏الاستمرار‏ ‏علي‏ ‏حسابهما‏,‏ولكن‏ ‏مضت‏ ‏أربعة‏ ‏أشهر‏ ‏علي‏ ‏العودة‏ ‏بلا‏ ‏انفجار‏ ‏يدفعني‏ ‏لترجيح‏ ‏عدم‏ ‏إمكانية‏ ‏الاستمرار‏,‏وأعتقد‏ ‏أن‏ ‏شعورك‏ ‏بهذا‏ ‏العناء‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏إلا‏ ‏مرحلة‏ ‏وسيطة‏ ‏بين‏ ‏الخروج‏ ‏من‏ ‏الأزمة‏ ‏والعودة‏ ‏للاستقرار‏ ‏لن‏ ‏تستمر‏ ‏طويلا‏ ‏إذا‏ ‏قاومتها‏ ‏بطرد‏ ‏الشكوك‏ ‏والتقرب‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏أنت‏ ‏وأسرتك‏ ‏الصغيرة‏.‏

التعليقات