المريمات في الكتاب المقدس.. المريمات السبعة

2019-05-04 (11:12 AM)

اعداد : الشماس / نشأت نظمى مهنى – أسيوط


أولاً : في العهد القديم :

1- مريم البنيه ( مريم أخت هارون وموسى )

هي مريم أخت موسى وهارون وابنة عمرام ( 1 أجنار 6 : 3 ) .. و أغلب الظن أنها أكبر من موسى بنحو عشره سنوات – والدليل على هذا أنها راقبت ( سقط البردي)، الذي أخفى فيه موسى بين الحلفاء ) – وإذ أرادت أبنه فرعون أن تكشف عن الصبي، قالت ” هلى أتى لك بمرضعه .؟ ” – ثم ذهبت وأحضرت أم الولد فأرضعته ( خر 2 : 4 – 10 ) . وبعد عبور البحر الأحمر رنمت بعد ترنيمه الشهيرة ( خر 15 : 20 ) – غير أنها لما اتحدت مع هارون في التذمر على موسى بسبب زواجه من المرأة الكوشية، حيث ضربت بعدها بالبرص ، ثم إذ صلى موسى إلى الله من أجلها فشفيت من هذه الآفة الكريهة ( عد 12 : 1 – 15 ) – وماتت في قادش ودفنت هناك ( عد 20 : 1 ) .

ثانيا : في العهد الجديد :-

2- مريم المجدلية:

أخرج الرب منها سبعه شياطين وطهًّرها من خطاياها .

خدمت الرب و تلاميذه من أموالها الخاصة.

كانت اول من ظهر لها الرب ، بعد قيامته وأمرها أن تبشر التلاميذ بقيامته .

مبارك ذلك القلب الذي يملأه المسيح بعد أن يُطهر من الشياطين ..

3- مريم أخت لعازر :

جلستّ عند قدمى السيد المسيح و اختارت النصيب الصالح لحياتها وأبديتها .

بكت في حزن عند قدمي المسيح بعدما مات أخوها لعازر، وحينئذ بكى يسوع أيضاً .

آمنت بموت المسيح على الصليب، وطيبها المسكوب كان تعبيراً عن ذلك .. فما أحلى أن تختار المسيح نصيباً نفتح له كنوزاً و قاروره الطيب .

4- مريم زوجة كلوبا : وهي أخت مريم السيده العذراء وتميزت بالآتي :

لم تفارق أختها العذراء في أحزانها ووقفت بجوارها عند الصليب .

قدمت أبناءها للرب وهم ( يهوذا أو تداوس ) ، ويعقوب الصغير التلميذان وسمعان ويوسى من السبعين رسولاً .

مأ أجمل أن نقدم قلوبنا وأبناءنا لخدمه المسيح .

5 – مريم أم مرقس :

قدمت ( العلّيه ) ليأكل فيها المسيح الفصح ويصنع سر الأفخارستيا .

ربت أبنها ( مرقس ) في مخافه الله ، وأختاره الرب رسولاً وكاروز في مصر ، وهو كاتب أنجيل مرقس ، أول أنجيل كتب في العالم .

تحوّل بيتها إلى أول كنيسه في العالم، إذ ظهر فيها الرب بعد قيامته من الأموات .

6 – مريم التي تعبت في الخدمة:

جاء في رساله بولس الرسول إلى أهل روميه ( 16 : 6 ) – ” سلَّموا على مريم التي تعبت لأجلنا

كثيراً .

فهى تعبت لأجل الخدمة والرسل، وتعب المحبة لا يضيع .

هي مثال للخُدام والخادمات الأمناء الذين يحبون بعضهم بعضاً .

” لأنه ليس من مدح نفسه هو الًّمذكى بل من يمدحه الرب ” ( 2 كو 10 : 18 ) .

7 – العذراء القديسه مريم :

العذراء الجميله في طاعتها “هوذا أنا أمه الرب ”

الجميلة في اتضاعها ومحبتها، فذهبت لتخدم اليصابات

الجميلة في محبتها للهيكل، فهي بقيت تخدم فيه حتى عمر 12 سنة

الجميلة في تسبيحها ، فنطقت تسبحتها ” تعظم نفسى الرب ” ( لو 1 )

الجميلة في صبرها الصامت

المرجع / موقعCoptic

46

التعليقات