العمل‏ ‏الجماعي‏.. ‏ثقافة‏ ‏لازمة

2019-05-15 (09:09 AM)

د‏. ‏رامي‏ ‏عطا‏ ‏صديق


‏(1)‏
من‏ ‏بين‏ ‏المشكلات‏ ‏التي‏ ‏نواجهها‏ ‏في‏ ‏عدد‏ ‏من‏ ‏مؤسساتنا‏, ‏الرسمية‏ ‏والمدنية‏ ‏الأهلية‏ ‏علي‏ ‏السواء‏, ‏ضعف‏ ‏ثقافة‏ ‏العمل‏ ‏الجماعي‏ ‏والنشاط‏ ‏المشترك‏, ‏ما‏ ‏يؤدي‏ ‏أحيانا‏ ‏إلي‏ ‏حدوث‏ ‏خلافات‏ ‏بين‏ ‏أعضاء‏ ‏فريق‏ ‏العمل‏ ‏الواحد‏, ‏وغياب‏ ‏روح‏ ‏التعاون‏ ‏بينهم‏, ‏وتفاقم‏ ‏المشكلات‏ ‏أمام‏ ‏إنجاز‏ ‏أهداف‏ ‏العمل‏ ‏خلال‏ ‏فترة‏ ‏زمنية‏ ‏محددة‏.‏
‏(2)‏
للظاهرة‏ ‏أسبابها‏, ‏من‏ ‏حيث‏ ‏تفضيل‏ ‏الكثيرين‏ ‏للعمل‏ ‏الفردي‏ ‏ورفض‏ ‏العمل‏ ‏الجماعي‏, ‏ومن‏ ‏تلك‏ ‏الأسباب‏ ‏غياب‏ ‏التدريب‏ ‏علي‏ ‏الأعمال‏ ‏الجماعية‏ ‏والتكليفات‏ ‏المشتركة‏ ‏منذ‏ ‏الصغر‏, ‏في‏ ‏مقابل‏ ‏التركيز‏ ‏علي‏ ‏المهام‏ ‏الفردية‏ ‏والإنجازات‏ ‏الخاصة‏ ‏وتكريم‏ ‏النجاحات‏ ‏الشخصية‏, ‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏تخوف‏ ‏البعض‏ ‏من‏ ‏الفشل‏, ‏وعدم‏ ‏الرغبة‏ ‏في‏ ‏خوض‏ ‏تجربة‏ ‏عمل‏ ‏مشترك‏, ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏أنانية‏ ‏البعض‏ ‏والرغبة‏ ‏في‏ ‏فرض‏ ‏الزعامة‏ ‏وحب‏ ‏السيطرة‏, ‏أو‏ ‏عزلة‏ ‏البعض‏ ‏والتقوقع‏ ‏حول‏ ‏الذات‏.‏
‏(3)‏
لقد‏ ‏نجح‏ ‏الراحل‏ ‏د‏.‏أحمد‏ ‏زويل‏, ‏وكذلك‏ ‏د‏.‏مجدي‏ ‏يعقوب‏, ‏ود‏.‏محمد‏ ‏غنيم‏, ‏وغيرهم‏ ‏في‏ ‏إنجاز‏ ‏مشروعات‏ ‏عظيمة‏ ‏وعملاقة‏. ‏ومن‏ ‏بين‏ ‏الأسباب‏ ‏التي‏ ‏ذكروها‏ ‏في‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مناسبة‏ ‏تحدثوا‏ ‏فيها‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ ‏العمل‏ ‏الجماعي‏ ‏والتعاون‏ ‏المشترك‏ ‏بين‏ ‏فريق‏ ‏العمل‏, ‏ووضوح‏ ‏الرؤية‏ ‏والرسالة‏ ‏والأهداف‏, ‏والإيمان‏ ‏بالتكامل‏ ‏بين‏ ‏أعضاء‏ ‏الفريق‏, ‏واتفاقهم‏ ‏علي‏ ‏التفكير‏ ‏في‏ ‏الحل‏ ‏لأية‏ ‏عقبات‏ ‏أو‏ ‏مشكلات‏, ‏وهي‏ ‏أمور‏ ‏نحتاجها‏ ‏اليوم‏ ‏في‏ ‏مختلف‏ ‏مؤسساتنا‏.‏
‏(4)‏
يبدأ‏ ‏الأمر‏ ‏مع‏ ‏تكوين‏ ‏فريق‏ ‏عمل‏, ‏يعمل‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏من‏ ‏التفاهم‏ ‏والتناغم‏ ‏والتعاون‏ ‏المثمر‏, ‏عبر‏ ‏العمل‏ ‏المشترك‏ ‏والتنسيق‏ ‏المستمر‏ ‏فيما‏ ‏بينهم‏, ‏فريق‏ ‏عمل‏ ‏يؤمن‏ ‏بضرورة‏ ‏اكتشاف‏ ‏مواهب‏ ‏كل‏ ‏فرد‏/ ‏عضو‏ ‏في‏ ‏فريق‏ ‏العمل‏, ‏والاستفادة‏ ‏من‏ ‏إمكانياته‏, ‏ويتخذ‏ ‏من‏ ‏العطاء‏ ‏وتشجيع‏ ‏الآخرين‏ ‏في‏ ‏الفريق‏ ‏سلوكا‏ ‏ومنهجا‏ ‏في‏ ‏التعامل‏, ‏من‏ ‏أجل‏ ‏نجاح‏ ‏العمل‏ ‏الذي‏ ‏يعبر‏ ‏عن‏ ‏الجميع‏.‏
فريق‏ ‏مبدع‏ ‏في‏ ‏إنتاج‏ ‏الأفكار‏ ‏الجديدة‏, ‏وتطوير‏ ‏الأفكار‏ ‏القديمة‏, ‏وطرق‏ ‏تنفيذها‏ ‏ووسائل‏ ‏تطبيقها‏, ‏يرصد‏ ‏المشكلات‏ ‏والمعوقات‏ ‏والصعوبات‏ ‏والتحديات‏, ‏ويفكر‏ ‏دائما‏ ‏في‏ ‏البدائل‏ ‏والحلول‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يبدأ‏ ‏بالشكوي‏ ‏ولوم‏ ‏الآخرين‏, ‏قادر‏ ‏علي‏ ‏تحديد‏ ‏الأهداف‏ ‏وخطوات‏ ‏الإنجاز‏ ‏وربطها‏ ‏بتوقيتات‏ ‏زمنية‏ ‏محددة‏ ‏بدقة‏, ‏ما‏ ‏يتطلب‏ ‏إدارة‏ ‏الوقت‏ ‏بشكل‏ ‏جيد‏, ‏يتمتع‏ ‏بصفة‏ ‏المرونة‏ ‏القوية‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تتساهل‏ ‏ولا‏ ‏تتكاسل‏ ‏في‏ ‏تحقيق‏ ‏الأهداف‏ ‏والاتفاقات‏, ‏ولكنها‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏تتفهم‏ ‏المعوقات‏ ‏والظروف‏ ‏والطوارئ‏ ‏والمستجدات‏, ‏يؤمن‏ ‏بالمنافسة‏ ‏الشريفة‏ ‏لا‏ ‏بالصراع‏ ‏مع‏ ‏أعضاء‏ ‏الفريق‏ ‏الذي‏ ‏ينتمي‏ ‏إليه‏ ‏أو‏ ‏الفرق‏ ‏الأخري‏, ‏ما‏ ‏يعني‏ ‏إمكانية‏ ‏التعاون‏ ‏مع‏ ‏الزملاء‏ ‏الآخرين‏, ‏بل‏ ‏ومساعدتهم‏ ‏إن‏ ‏أمكن‏.‏
‏(5)‏
يتطلب‏ ‏الأمر‏ ‏اختيار‏ ‏قائد‏ ‏أو‏ ‏منسق‏ ‏للمجموعة‏, ‏يهتم‏ ‏بتحقيق‏ ‏التواصل‏ ‏الفعال‏ ‏بين‏ ‏أعضاء‏ ‏فريق‏ ‏العمل‏, ‏التواصل‏ ‏بينهم‏ ‏وبين‏ ‏القائمين‏ ‏بالإشراف‏ ‏علي‏ ‏المشروع‏, ‏دعوة‏ ‏فريق‏ ‏العمل‏ ‏للاجتماع‏ ‏وتحرير‏ ‏محضر‏ ‏الاجتماع‏ ‏أو‏ ‏تكليف‏ ‏أحد‏ ‏الزملاء‏/ ‏الأعضاء‏ ‏بكتابته‏, ‏متابعة‏ ‏تنفيذ‏ ‏ما‏ ‏يتم‏ ‏الاتفاق‏ ‏عليه‏ ‏أولا‏ ‏بأول‏.‏
أيضا‏ ‏البحث‏ ‏عن‏ ‏وسائل‏ ‏الاتصال‏ ‏السهل‏ ‏والسريع‏ ‏والفعال‏ ‏بين‏ ‏أعضاء‏ ‏الفريق‏, ‏واجتماع‏ ‏فريق‏ ‏العمل‏ ‏بشكل‏ ‏دوري‏, ‏متقارب‏ ‏ومنتظم‏ ‏ما‏ ‏يساعد‏ ‏علي‏ ‏التواصل‏ ‏وخلق‏ ‏روح‏ ‏الود‏ ‏والألفة‏ ‏بينهم‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏توزيع‏ ‏المهام‏ ‏والمسئوليات‏ ‏بين‏ ‏أعضاء‏ ‏فريق‏ ‏العمل‏, ‏والاهتمام‏ ‏بالمتابعة‏, ‏والتقييم‏ ‏المرحلي‏ ‏لكل‏ ‏مرحلة‏ ‏من‏ ‏مراحل‏ ‏العمل‏, ‏ثم‏ ‏التقييم‏ ‏النهائي‏ ‏مع‏ ‏نهاية‏ ‏العمل‏, ‏مع‏ ‏الاهتمام‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مرحلة‏ ‏باستعراض‏ ‏المعوقات‏ ‏والمشكلات‏ ‏للبحث‏ ‏عن‏ ‏الحلول‏ ‏المناسبة‏, ‏والتقويم‏ ‏بهدف‏ ‏التطوير‏ ‏والتحسين‏ ‏وتدارك‏ ‏الأخطاء‏.‏
‏(6)‏
أذكر‏ ‏أن‏ ‏في‏ ‏ثقافتنا‏ ‏الشعبية‏ ‏ما‏ ‏يدعو‏ ‏إلي‏ ‏العمل‏ ‏الجماعي‏ ‏والنشاط‏ ‏المشترك‏ ‏مثل‏ ‏قولنا‏ ‏الاتحاد‏ ‏قوة‏ ‏والتفرق‏ ‏ضعف‏, ‏و‏ ‏إيد‏ ‏لوحدها‏ ‏متسأفش‏, ‏و‏ ‏القفة‏ ‏أم‏ ‏ودنين‏ ‏يشيلوها‏ ‏اتنين‏, ‏بينما‏ ‏في‏ ‏المقابل‏ ‏هناك‏ ‏أمثال‏ ‏أخري‏ ‏تعوق‏ ‏العمل‏ ‏الجماعي‏ ‏مثل‏ ‏الباب‏ ‏اللي‏ ‏يجيلك‏ ‏منه‏ ‏الريح‏ ‏سده‏ ‏واستريح‏, ‏أنا‏ ‏ومن‏ ‏بعدي‏ ‏الطوفان‏, ‏صباح‏ ‏الخير‏ ‏يا‏ ‏جاري‏ ‏أنت‏ ‏في‏ ‏حالك‏ ‏وأنا‏ ‏في‏ ‏حالي‏, ‏ابعد‏ ‏حبة‏ ‏تزيد‏ ‏المحبة‏, ‏ما‏ ‏يعني‏ ‏أن‏ ‏منظومة‏ ‏القيم‏, ‏وبالأخص‏ ‏تلك‏ ‏المعتمدة‏ ‏علي‏ ‏أمثال‏ ‏عامية‏ ‏وحكم‏ ‏شعبية‏, ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏مراجعة‏ ‏بما‏ ‏يتناسب‏ ‏وتطور‏ ‏المجتمع‏ ‏الإنساني‏ ‏ويحقق‏ ‏الخير‏ ‏العام‏ ‏وصالح‏ ‏الجميع‏, ‏عبر‏ ‏إخضاع‏ ‏أمثالنا‏ ‏الشعبية‏ ‏إلي‏ ‏فحص‏ ‏وتدقيق‏ ‏وعملية‏ ‏غربلة‏ ‏و‏ ‏فلترة‏ ‏هدفها‏ ‏تدعيم‏ ‏الحكم‏ ‏والأمثال‏ ‏والمقولات‏ ‏التي‏ ‏تدعم‏ ‏القيم‏ ‏الإنسانية‏, ‏الإيجابية‏ ‏والمطلوبة‏, ‏ومنها‏ ‏العمل‏ ‏الجماعي‏ ‏والنشاط‏ ‏المشترك‏, ‏أما‏ ‏الحكم‏ ‏والأمثال‏ ‏التي‏ ‏تنقل‏ ‏معاني‏ ‏سلبية‏ ‏فمن‏ ‏الواجب‏ ‏إهمالها‏, ‏ومن‏ ‏المنطقي‏ ‏إغفالها‏, ‏حتي‏ ‏يتناساها‏ ‏الناس‏ ‏وتسقط‏ ‏مع‏ ‏الوقت‏ ‏من‏ ‏ذاكرتنا‏ ‏الجمعية‏, ‏فلا‏ ‏يرددها‏ ‏الكبار‏ ‏ولا‏ ‏يتربي‏ ‏عليها‏ ‏النشء‏ ‏والأطفال‏.‏
‏(7)‏
وختاما‏ ‏يمثل‏ ‏العمل‏ ‏الجماعي‏ ‏ثقافة‏ ‏وأسلوب‏ ‏حياة‏, ‏وهي‏ ‏ثقافة‏ ‏تتطلب‏ ‏التنشئة‏ ‏والدعم‏ ‏والترسيخ‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏حوارات‏ ‏الأسرة‏ ‏وتعاليمها‏, ‏وألعاب‏ ‏النادي‏ ‏وأنشطة‏ ‏المراكز‏ ‏الشبابية‏, ‏والأنشطة‏ ‏المدرسية‏, ‏وممارسات‏ ‏المؤسسات‏ ‏الدينية‏, ‏وقصور‏ ‏الثقافة‏ ‏وغيرها‏ ‏من‏ ‏المؤسسات‏ ‏الثقافية‏, ‏ومنظمات‏ ‏المجتمع‏ ‏المدني‏, ‏حتي‏ ‏ينشأ‏ ‏المواطنون‏ ‏علي‏ ‏حب‏ ‏العمل‏ ‏الجماعي‏ ‏والإندماج‏ ‏مع‏ ‏الاخرين‏ ‏والتكامل‏ ‏معهم‏, ‏فلكل‏ ‏شخص‏ ‏ميزات‏ ‏نسبية‏ ‏ونقاط‏ ‏تميز‏, ‏من‏ ‏المهم‏ ‏توظيفها‏ ‏في‏ ‏تحقيق‏ ‏الأهداف‏ ‏وإنجاز‏ ‏المشروعات‏, ‏من‏ ‏أجل‏ ‏تحقيق‏ ‏الصالح‏ ‏العام‏, ‏بل‏ ‏والصالح‏ ‏الخاص‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏ذاته‏, ‏لأنهما‏ ‏يتكاملان‏ ‏ولا‏ ‏يتعارضان‏.‏

[email protected]

9

التعليقات