صناعة‏ ‏السيارات‏ ‏الكهربائية‏ ‏تقلل‏ ‏من‏ ‏الطلب‏ ‏العالمي‏ ‏علي‏ ‏النفط

2019-04-13 (02:09 PM)

د‏.‏جمال‏ ‏القليوبي


‏جمال‏ ‏القليوبي

من‏ ‏الوهلة‏ ‏الأولي‏ ‏قد‏ ‏يكون‏ ‏العنوان‏ ‏غريبا‏ ‏هل‏ ‏هناك‏ ‏أمل‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يقلل‏ ‏العالم‏ ‏من‏ ‏مستوي‏ ‏نسبة‏ ‏الاحتياج‏ ‏أو‏ ‏الاستهلاك‏ ‏اليومي‏ ‏لمنتجات‏ ‏الوقود‏ ‏البترولي‏ ‏والذي‏ ‏هو‏ ‏الآن‏ ‏السبيل‏ ‏الأساسي‏ ‏لحركة‏ ‏النقل‏ ‏المختلفة‏ ‏سواء‏ ‏كانت‏ ‏برا‏ ‏أو‏ ‏بحرا‏ ‏أو‏ ‏حتي‏ ‏أرضا‏ ‏وقد‏ ‏تكون‏ ‏الإجابة‏ ‏نعم‏ ‏ولكن‏ ‏الأهم‏ ‏هو‏ ‏متي‏ ‏يحدث‏ ‏ذلك؟‏ ‏وهناك‏ ‏مقولة‏ ‏إن‏ ‏الحاجة‏ ‏هي‏ ‏أم‏ ‏الاختراع‏ ‏وقد‏ ‏لجأت‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الدول‏ ‏التكنولوجية‏ ‏بمحاكاة‏ ‏أزمة‏ ‏ارتفاع‏ ‏أسعار‏ ‏النفط‏ ‏في‏ 2009 ‏والتي‏ ‏وصلت‏ ‏فيها‏ ‏أسعار‏ ‏البترول‏ ‏للبرميل‏ ‏إلي‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 136 ‏دولارا‏ ‏وعانت‏ ‏تلك‏ ‏الدول‏ ‏من‏ ‏قلة‏ ‏المطروح‏ ‏من‏ ‏الوقود‏ ‏في‏ ‏أسواقها‏ ‏وتوقف‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏السيارات‏ ‏الفارهة‏ ‏والاقتصادية‏ ‏في‏ ‏تلك‏ ‏الفترة‏ ‏ولذا‏ ‏لجأت‏ ‏دول‏ ‏مثل‏ ‏اليابان‏ ‏وكوريا‏ ‏الجنوبية‏ ‏والصين‏ ‏إلي‏ ‏التركيز‏ ‏علي‏ ‏بدائل‏ ‏الوقود‏ ‏في‏ ‏السيارات‏ ‏كنوع‏ ‏من‏ ‏الحيل‏ ‏المتاحة‏ ‏وقت‏ ‏ارتفاع‏ ‏الأسعار‏. ‏وبدأت‏ ‏استراتيجيات‏ ‏الشركات‏ ‏العالمية‏ ‏للسيارات‏ ‏في‏ ‏وضع‏ ‏حلول‏ ‏وتصميمات‏ ‏حديثة‏ ‏اعتمدت‏ ‏فيها‏ ‏كوريا‏ ‏الجنوبية‏ ‏علي‏ ‏البطاريات‏ ‏المتقدمة‏ ‏لتخزين‏ ‏الكهرباء‏ ‏اعتمادا‏ ‏علي‏ ‏نظريتين‏ ‏الأولي‏ ‏هي‏ ‏تحديد‏ ‏قدرة‏ ‏الموتور‏ ‏ومعدل‏ ‏السرعة‏ ‏التي‏ ‏تسير‏ ‏بها‏ ‏السيارة‏ ‏مما‏ ‏يعطي‏ ‏انضباطية‏ ‏تحديد‏ ‏عمر‏ ‏البطارية‏ ‏وتوقيت‏ ‏الشحن‏ ‏الذي‏ ‏يتناسب‏ ‏مع‏ ‏معرفة‏ ‏الكيلومترات‏ ‏المستهلكة‏ ‏بالتالي‏ ‏كان‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏هناك‏ ‏محطات‏ ‏إعادة‏ ‏شحن‏ ‏البطارية‏ ‏بالكهرباء‏, ‏وعلي‏ ‏الناحية‏ ‏الأخري‏ ‏اعتمدت‏ ‏اليابان‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏ماركات‏ ‏تويوتا‏ ‏وكذلك‏ ‏نيسان‏ ‏علي‏ ‏الكهرباء‏ ‏المباشرة‏ ‏أو‏ ‏تحويل‏ ‏الجسم‏ ‏الخارجي‏ ‏للسيارة‏ ‏إلي‏ ‏خلايا‏ ‏فوتو‏ ‏سليكون‏ ‏تمتص‏ ‏أشعة‏ ‏الشمس‏ ‏مباشرة‏ ‏وتحولها‏ ‏إلي‏ ‏مسارات‏ ‏كهربائية‏ ‏تدعم‏ ‏الشحن‏ ‏المستمر‏ ‏للبطارية‏ ‏في‏ ‏السيارة‏ ‏وبالتالي‏ ‏يكون‏ ‏لدي‏ ‏السيارة‏ ‏التموين‏ ‏إما‏ ‏من‏ ‏الكهرباء‏ ‏المباشرة‏ ‏من‏ ‏المحطات‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏الخلايا‏ ‏الشمسية‏ ‏دون‏ ‏توقف‏. ‏وتبعتها‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏ألمانيا‏ ‏وأمريكا‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏التقنية‏ ‏من‏ ‏السيارات‏ ‏الكهربائية‏ ‏واعتمدت‏ ‏السياسات‏ ‏الاقتصادية‏ ‏للدول‏ ‏الأكثر‏ ‏استيرادا‏ ‏للسلع‏ ‏الوقود‏ ‏النفطية‏ ‏علي‏ ‏السيارات‏ ‏الكهربائية‏ ‏وتقنيات‏ ‏الوقود‏ ‏الأكثر‏ ‏ترشيدا‏ ‏للاستهلاك‏ ‏وأنها‏ ‏ستقلص‏ ‏طلب‏ ‏وسائل‏ ‏النقل‏ ‏علي‏ ‏النفط‏ ‏بحلول‏ 2040 ‏بأكثر‏ ‏مما‏ ‏كان‏ ‏متوقعا‏ ‏في‏ ‏السابق‏, ‏لكن‏ ‏العالم‏ ‏قد‏ ‏يظل‏ ‏يواجه‏ ‏أزمة‏ ‏إمدادات‏ ‏في‏ ‏غياب‏ ‏الاستثمار‏ ‏الكافي‏ ‏في‏ ‏الإنتاج‏ ‏الجديد‏.‏

وقالت‏ ‏وكالة‏ ‏الطاقة‏ ‏التي‏ ‏مقرها‏ ‏باريس‏ ‏في‏ ‏توقعاتها‏ ‏العالمية‏ ‏للطاقة‏ ‏إن‏ ‏من‏ ‏المتوقع‏ ‏أن‏ ‏يبلغ‏ ‏الطلب‏ ‏علي‏ ‏النفط‏ ‏ذروته‏ ‏قبل‏ 2040 ‏وتصورها‏ ‏يكمن‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏الطلب‏ ‏سينمو‏ ‏بنحو‏ ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏في‏ ‏المتوسط‏ ‏سنويا‏ ‏حتي‏ 2025 ‏ثم‏ ‏يستقر‏ ‏عند‏ ‏وتيرة‏ ‏أكثر‏ ‏ثباتا‏ ‏قدرها‏ 250 ‏ألف‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏حتي‏ 2040 ‏حيث‏ ‏سيبلغ‏ ‏ذروته‏ ‏عند‏ 106.3 ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏.‏
ووفقا‏ ‏لتصور‏ ‏السياسات‏ ‏الجديدة‏ ‏لهذه‏ ‏الدول‏ ‏الاقتصادية‏ ‏العشرين‏ ‏الكبار‏ ‏فإن‏ ‏الطلب‏ ‏في‏ 2040 ‏سوف‏ ‏يخضع‏ ‏لتعديل‏ ‏بالزيادة‏ ‏بأكثر‏ ‏من‏ 2 ‏مليون‏ ‏ونصف‏ ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏ليصبح‏ ‏ذلك‏ ‏من‏ ‏التوقعات‏ ‏منذ‏ ‏العام‏ ‏الماضي‏ ‏لأسباب‏ ‏علي‏ ‏رأسها‏ ‏نمو‏ ‏أسرع‏ ‏في‏ ‏المدي‏ ‏القريب‏ ‏وتغييرات‏ ‏في‏ ‏سياسات‏ ‏ترشيد‏ ‏استهلاك‏ ‏الوقود‏ ‏في‏ ‏الولايات‏ ‏المتحدة‏.‏

وهناك‏ ‏دراسة‏ ‏حديثة‏ ‏من‏ ‏وكالة‏ ‏الطاقة‏ ‏الدولية‏ ‏توضح‏ ‏أن‏ ‏عدد‏ ‏السيارات‏ ‏الكهربائية‏ ‏سوف‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ 395 ‏مليون‏ ‏سيارة‏ ‏بحلول‏ 2035 ‏دون‏ ‏تغيير‏ ‏عن‏ ‏تقديرها‏ ‏قبل‏ ‏عام‏. ‏لكنها‏ ‏تتوقع‏ ‏حاليا‏ ‏أن‏ ‏تخفض‏ ‏تلك‏ ‏السيارات‏ ‏الطلب‏ ‏بمقدار‏ 3.3 ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏, ‏ارتفاعا‏ ‏من‏ ‏فقد‏ 2.5 ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏في‏ ‏التقديرات‏. ‏وأضافت‏ ‏أيضا‏ ‏الوكالة‏ ‏أن‏ ‏معايير‏ ‏الكفاءة‏ ‏أكثر‏ ‏أهمية‏ ‏في‏ ‏التحكم‏ ‏في‏ ‏نمو‏ ‏الطلب‏ ‏علي‏ ‏النفط‏ ‏غير‏ ‏أن‏ ‏التحسينات‏ ‏في‏ ‏كفاءة‏ ‏أسطول‏ ‏السيارات‏ ‏غير‏ ‏الكهربائية‏ ‏ستمحو‏ ‏ما‏ ‏يزيد‏ ‏علي‏ ‏تسعة‏ ‏ملايين‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏من‏ ‏الطلب‏ ‏علي‏ ‏النفط‏ ‏في‏ 2035 ‏وبينت‏ ‏أيضا‏ ‏الدراسة‏ ‏أن‏ ‏الطلب‏ ‏علي‏ ‏النفط‏ ‏لوسائل‏ ‏المواصلات‏ ‏سوف‏ ‏يقل‏ ‏إلي‏ 31 ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏بحلول‏ 2040, ‏بدلا‏ ‏من‏ 41.2 ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏في‏ 2017, ‏في‏ ‏حين‏ ‏من‏ ‏المتوقع‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏الطلب‏ ‏الصناعي‏ ‏في‏ ‏قطاع‏ ‏البتروكيماويات‏ ‏إلي‏ 23.3 ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏بحلول‏ 2040 ‏من‏ 17.8 ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏في‏ 2017.‏
ويبدو‏ ‏أن‏ ‏نمو‏ ‏الطلب‏ ‏العالمي‏ ‏علي‏ ‏النفط‏ ‏سينبع‏ ‏من‏ ‏الاقتصادات‏ ‏المتنامية‏, ‏بقيادة‏ ‏الصين‏ ‏والهند‏, ‏بينما‏ ‏من‏ ‏المتوقع‏ ‏انخفاض‏ ‏الطلب‏ ‏في‏ ‏الاقتصادات‏ ‏المتقدمة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ 400 ‏ألف‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏في‏ ‏المتوسط‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏حتي‏ 2040, ‏وستهيمن‏ ‏الولايات‏ ‏المتحدة‏ ‏أكبر‏ ‏منتج‏ ‏بالفعل‏ ‏للنفط‏ ‏في‏ ‏العالم‏, ‏علي‏ ‏نمو‏ ‏الإنتاج‏ ‏حتي‏ 2025, ‏بزيادة‏ ‏قدرها‏ 5.2 ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏من‏ ‏المستويات‏ ‏الحالية‏ ‏البالغة‏ ‏نحو‏ 11.6 ‏مليون‏ ‏برميل‏ ‏يوميا‏ ‏ويرجع‏ ‏السبب‏ ‏الرئيسي‏ ‏إلي‏ ‏تنامي‏ ‏بدائل‏ ‏السيارات‏ ‏بالوقود‏ ‏النفطية‏ ‏إلي‏ ‏استخدام‏ ‏الكهرباء‏ ‏كوقود‏ ‏للسيارة‏.‏

وهناك‏ ‏توقعات‏ ‏مكثفة‏ ‏إلي‏ ‏انخفاض‏ ‏الإنتاج‏ ‏النفطي‏ ‏الأمريكي‏ ‏وأن‏ ‏الحصة‏ ‏السوقية‏ ‏لمنظمة‏ ‏البلدان‏ ‏المصدرة‏ ‏للبترول‏ (‏أوبك‏) ‏سوف‏ ‏تقل‏ ‏إلي‏ 28% ‏بحلول‏ 2040 ‏من‏ ‏نحو‏ 45 ‏بالمائة‏ ‏حاليا‏.‏
وبناء‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏توقعت‏ ‏الدول‏ ‏الصناعية‏ ‏العشرون‏ ‏أن‏ ‏تحتل‏ ‏استثمارات‏ ‏صناعة‏ ‏السيارات‏ ‏الكهربائية‏ ‏النصيب‏ ‏الأكبر‏ ‏من‏ ‏محفظة‏ ‏الاستثمارات‏ ‏التكنولوجية‏ ‏الجديدة‏ ‏لدي‏ ‏هذه‏ ‏الدول‏ ‏وفتح‏ ‏وتشجيع‏ ‏أسواق‏ ‏ناشئة‏ ‏للسيارات‏ ‏الكهربائية‏ ‏والتركيز‏ ‏علي‏ ‏أكثر‏ ‏المناطق‏ ‏استهلاكا‏ ‏للسيارات‏ ‏وهي‏ ‏المنطقة‏ ‏العربية‏ ‏والشرق‏ ‏الأوسط‏ ‏خاصة‏. ‏ونجد‏ ‏الدول‏ ‏التي‏ ‏اعتمدت‏ ‏في‏ ‏منظورها‏ ‏علي‏ ‏تصنيع‏ ‏كهرباء‏ ‏السيارة‏ ‏من‏ ‏الخلايا‏ ‏الفوتو‏ ‏سيليكون‏ ‏والتي‏ ‏تغطي‏ ‏جسم‏ ‏السيارة‏ ‏هي‏ ‏التكنولوجيا‏ ‏اليابانية‏ ‏بينما‏ ‏الجزء‏ ‏الأكبر‏ ‏والاقتصادي‏ ‏يعتمد‏ ‏علي‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏الكهرباء‏ ‏للسيارة‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏الشحن‏ ‏المتكرر‏ ‏للبطارية‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏السيارة‏ ‏والتي‏ ‏اعتمدت‏ ‏فكرتها‏ ‏كوريا‏ ‏الجنوبية‏ ‏والألمان‏ ‏علي‏ ‏ثوابت‏ ‏سرعة‏ ‏السيارة‏ ‏وساعات‏ ‏تخزين‏ ‏الإمداد‏ ‏من‏ ‏البطارية‏ ‏في‏ ‏السيارة‏ ‏ولذا‏ ‏اختلفت‏ ‏قدرات‏ ‏الإبداع‏ ‏من‏ ‏شركة‏ ‏إلي‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏ساعات‏ ‏البطارية‏ ‏والسرعة‏ ‏المتغيرة‏ ‏التي‏ ‏تسعي‏ ‏إليها‏ ‏التكنولوجيا‏ ‏جاهدة‏.. ‏وإلي‏ ‏تكملة‏ ‏قادمة‏.‏

د‏.‏جمال‏ ‏القليوبي
أستاذ‏ ‏هندسة‏ ‏البترول‏ ‏والطاقة‏ ‏بالجامعات‏ ‏المصرية‏ ‏والأجنبية‏ ‏وعضو‏ ‏مجلس‏ ‏إدارة‏ ‏جمعية‏ ‏البترول‏ ‏المصرية
[email protected]

17

التعليقات