حضن أبي

2019-03-28 (09:44 AM)

بقلم : رشا عازر


+ في غربتي بين الخنازير اشتقت أبي إلي أحضانك

رغم شقاوتي فى شدتى اشتقت بشده لحنانك

+ ذهب عقلي إليك يا أبي ذهب يستجدي بشده إحسانك

+ تهت منك في عالم الشقاء في يأس يرتدي حله رجاء .. تهت عنك بعيدا وصادقت العناء

+ رافقتني شكوكي في واد او صحراء

+ في لحظه حنين تذكرت عينيك ولمسه يديك

+ تذكرت تذمرى علي حبك وكيف بيدي ابعدت يديك

+ حينما إحتويتني باشتهاء ان اترك عنادي وأعود إليك

+ كيف لم استطع النظر الي عينيك رافضا كل محاولات احتضاني

مفضلا ركوضي خلف أماني كانت ف أذني كالأغاني

تلح على أن أترك مكاني وابيع الكرامه بفكر أناني

+ كنت اظن نفسي إمتلكت زماني ..وتركت قيود حبك وانطلق وجداني

في حب بخس الثمن قد أبقاني .. في ظلام دامس قد أنساني

اعمق حب لن اجد سواه لكياني

+ احبك ابي ..احبك فأنت امتناني

+ أحبك ولم اكن اعلم اني أحبك بهذا المقدار

فحبك أخذني من همومي حينما أتذكرأنك أبي الجبار

+فلماذا أنا هنا وانت هناك ف انتظار

+ فأقوم وأذهب إليك وأحيا معك ف انتصار

وأقول لك أخطأت يا أبتي وأستحق أن أكون موضع إحتقار

+ لا تجعلني أبنك بل انا أجير عندك

ماأجملك لحظه حينما فكرت برهه أن أعود للنعمه واجد في أحضانه النشوه

+ فقامت نفسي بإشتياق

لتعود للحبيب المشتاق لرؤيتي وللحظه العناق وأسرعت إليه كأني في سباق

+فوجدته بحنانه يفتح لي أحضانه

يهدئ من روعي ويربت علي قلبي فأحياني .

+ خبأني بين جفونه .. بين ذراعيه ضمني فأبكاني.

+ إنحنيت لأقبل قدميه فأنا لا استطيع النظر إليه

+ فرفعني حتي أنظر في عينيه .. فدق قلبي منتظرا كلام شفتيه

+ لم أجد سوي الدموع تسيل فرحا بالرجوع .. نظرته إحتوتني وبالحب أشبعتني

+ فقال لهم البسوه ثوب العرس وأعدوه ليحيا معي في ملكي

إلي الأبد يكون معي في عرشي

+ فأخبرته لن أضيع لحظه في ارتداء حله وخاتم

بل حضنك أبي هو شبعي الدائم

+ خبئني فيه وإشبع نفسي الجائعه

إخفيني فيه من اشباح النفس التي جئتك هربا منها

….خوف ..جوع..رهبه وغربه أدفئ بأحضانك بروده استهوت قلبي وجعلت نفسي خربه

+ أوجدني من ضياع النفس والعقل بعيدا عنك

إبقيني هكذا دائما قريبا جدااا جدااا منك

67

التعليقات