المصريون‏ ‏يستحقون‏ ‏حياة‏ ‏أفضل

2019-03-13 (09:09 AM)

د‏. ‏رامي‏ ‏عطا‏ ‏صديق


بحزن‏ ‏شديد‏, ‏تابع‏ ‏المواطنون‏ ‏المصريون‏ ‏حادث‏ ‏محطة‏ ‏رمسيس‏ ‏الذي‏ ‏وقع‏ ‏منذ‏ ‏أيام‏ ‏قليلة‏ ‏وراح‏ ‏ضحيته‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏عشرين‏ ‏مواطنا‏ ‏بريئا‏, ‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏وقوع‏ ‏عدد‏ ‏غير‏ ‏قليل‏ ‏من‏ ‏المصابين‏ ‏الذين‏ ‏يوجدون‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏عدد‏ ‏من‏ ‏المستشفيات‏, ‏مما‏ ‏سبب‏ ‏ألما‏ ‏بالغا‏ ‏لأسرهم‏ ‏وذويهم‏ ‏بل‏ ‏ولكل‏ ‏المصريين‏. ‏ومن‏ ‏الملاحظ‏ ‏أننا‏ ‏وحتي‏ ‏الآن‏ ‏أمام‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏وجهة‏ ‏نظر‏ ‏في‏ ‏تفسير‏ ‏هذا‏ ‏الحادث‏ ‏الأليم‏, ‏ولكل‏ ‏فريق‏ ‏رؤيته‏ ‏وأسبابه‏, ‏فهناك‏ ‏من‏ ‏يذهب‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏وقع‏ ‏نتيجة‏ ‏إهمال‏ ‏شديد‏ ‏وحالة‏ ‏متردية‏ ‏يعاني‏ ‏منها‏ ‏مرفق‏ ‏السكك‏ ‏الحديدية‏ ‏منذ‏ ‏سنوات‏ ‏بعيدة‏, ‏بينما‏ ‏هناك‏ ‏من‏ ‏يراه‏ ‏حادثا‏ ‏إرهابيا‏ ‏متعمدا‏ ‏بسبب‏ ‏بعض‏ ‏الظروف‏ ‏والملابسات‏ ‏التي‏ ‏أحاطت‏ ‏بالحادث‏ ‏والظهور‏ ‏التليفزيوني‏ ‏لسائق‏ ‏الجرار‏.‏

ولكن‏ ‏علي‏ ‏أية‏ ‏حال‏ ‏فإننا‏ ‏نشير‏ ‏هنا‏ ‏إلي‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الأفكار‏ ‏علي‏ ‏النحو‏ ‏التالي‏, ‏أولا‏ ‏ـ‏ ‏يقف‏ ‏الإهمال‏, ‏والفساد‏, ‏والرشوة‏ ‏والمحسوبية‏, ‏وراء‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏مشكلاتنا‏ ‏وأزماتنا‏, ‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏تراجع‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏القيم‏ ‏وغياب‏ ‏الأخلاق‏ ‏عند‏ ‏البعض‏, ‏والتمسك‏ ‏بالمظهر‏ ‏دون‏ ‏الجوهر‏, ‏والادعاءات‏ ‏الزائفة‏, ‏وغياب‏ ‏الشفافية‏ ‏والمحاسبة‏ ‏والمساءلة‏, ‏وغيرها‏ ‏من‏ ‏ممارسات‏ ‏تمثل‏ ‏أمامنا‏ ‏الجاني‏ ‏الحقيقي‏ ‏الذي‏ ‏يقف‏ ‏خلف‏ ‏تلك‏ ‏الحوادث‏ ‏المتكررة‏ ‏هنا‏ ‏أو‏ ‏هناك‏, ‏سواء‏ ‏في‏ ‏قطاع‏ ‏السكك‏ ‏الحديدية‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏غيره‏ ‏من‏ ‏قطاعات‏ ‏خدمية‏.‏

ثانيا‏ ‏ـ‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏الدولة‏ ‏قد‏ ‏اهتمت‏- ‏وعلي‏ ‏نحو‏ ‏واضح‏- ‏خلال‏ ‏السنوات‏ ‏القليلة‏ ‏الماضية‏ ‏بتطوير‏ ‏وتجديد‏ ‏شبكة‏ ‏الطرق‏ ‏والمواصلات‏, ‏فإن‏ ‏نظرة‏ ‏أولية‏ ‏لمرفق‏ ‏السكك‏ ‏الحديدية‏ ‏تكشف‏ ‏لنا‏ ‏بوضوح‏ ‏كيف‏ ‏أنه‏ ‏يحتاج‏ ‏إلي‏ ‏اهتمام‏ ‏كبير‏ ‏وخطة‏ ‏تطوير‏, ‏خاصة‏ ‏وأنه‏ ‏لا‏ ‏غني‏ ‏عنه‏, ‏حيث‏ ‏يخدم‏ ‏ملايين‏ ‏المواطنين‏ ‏الذين‏ ‏يسافرون‏ ‏وينتقلون‏ ‏شمالا‏ ‏وجنوبا‏ ‏بطول‏ ‏البلاد‏ ‏وعرضها‏, ‏وقد‏ ‏شهد‏ ‏هذا‏ ‏المرفق‏, ‏منذ‏ ‏سنوات‏ ‏بعيدة‏, ‏أزمات‏ ‏وحوادث‏ ‏كثيرة‏ ‏راح‏ ‏ضحيتها‏ ‏مئات‏ ‏المواطنين‏ ‏الأبرياء‏ ‏وعدد‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏المصابين‏.‏
ويشير‏ ‏الواقع‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏سكك‏ ‏حديد‏ ‏مصر‏ ‏شهدت‏, ‏عبر‏ ‏تاريخها‏, ‏بعض‏ ‏الإصلاحات‏ ‏الجزئية‏, ‏ولكن‏ ‏يبدو‏ ‏أن‏ ‏الأمر‏ ‏يتطلب‏ ‏خطة‏ ‏تطوير‏ ‏وإصلاح‏, ‏عامة‏ ‏وشاملة‏, ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏البشر‏ ‏والتجهيزات‏ ‏الفنية‏ ‏والمادية‏.‏
ثالثاـ‏ ‏ثمة‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏التساؤلات‏ ‏تطرح‏ ‏نفسها‏ ‏بعد‏ ‏هذا‏ ‏الحادث‏ ‏الجلل‏: ‏هل‏ ‏يمد‏ ‏رجال‏ ‏الأعمال‏ ‏أيديهم‏ ‏ويتعاونون‏ ‏مع‏ ‏الحكومة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏إصلاح‏ ‏وتطوير‏ ‏السكك‏ ‏الحديدية‏ ‏وغيرها‏ ‏من‏ ‏الخدمات‏ ‏الأساسية‏ ‏وذلك‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏مسئوليتهم‏ ‏الاجتماعية‏ ‏وتأدية‏ ‏واجباتهم‏ ‏تجاه‏ ‏المجتمع؟‏ ‏وهل‏ ‏من‏ ‏حقنا‏ ‏أن‏ ‏ننتظر‏ ‏دورا‏ ‏أكبر‏ ‏لمنظمات‏ ‏المجتمع‏ ‏المدني‏- ‏من‏ ‏جمعيات‏ ‏ومؤسسات‏ ‏أهلية‏- ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏المواطنين؟‏ ‏ولعل‏ ‏قراءة‏ ‏تاريخية‏ ‏وآنية‏ ‏تكشف‏ ‏لنا‏ ‏جهود‏ ‏منظمات‏ ‏المجتمع‏ ‏المدني‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏دور‏ ‏بعض‏ ‏رجال‏ ‏الأعمال‏, ‏في‏ ‏تطوير‏ ‏المجتمعات‏ ‏المحلية‏, ‏حيث‏ ‏تمثل‏ ‏تلك‏ ‏الجهود‏ ‏الأهلية‏- ‏المدنية‏ ‏عضدا‏ ‏قويا‏ ‏لمؤسسات‏ ‏الدولة‏ ‏وهيئاتها‏ ‏المختلفة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏تحقيق‏ ‏الإصلاح‏ ‏المنشود‏ ‏والتطوير‏ ‏الذي‏ ‏نتطلع‏ ‏إليه‏.‏

رابعاـ‏ ‏يمثل‏ ‏مبدأ‏ ‏المواطنة‏ ‏علاجا‏ ‏مناسبا‏ ‏للكثير‏ ‏من‏ ‏تلك‏ ‏المشكلات‏ ‏والأزمات‏, ‏ونشير‏ ‏هنا‏ ‏إلي‏ ‏المواطنة‏ ‏في‏ ‏بعدها‏ ‏الاقتصادي‏- ‏الاجتماعي‏, ‏وتسمي‏ ‏أيضا‏ ‏المواطنة‏ ‏الاقتصادية‏ ‏والاجتماعية‏, ‏حيث‏ ‏تشمل‏ ‏التمتع‏ ‏والاستفادة‏ ‏من‏ ‏كافة‏ ‏الحقوق‏ ‏والخدمات‏ ‏الاقتصادية‏ ‏والاجتماعية‏ ‏التي‏ ‏تقدمها‏ ‏مؤسسات‏ ‏الدولة‏ ‏وهيئاتها‏ ‏المختلفة‏, ‏ومن‏ ‏ذلك‏ ‏الحق‏ ‏في‏ ‏حد‏ ‏أدني‏ ‏من‏ ‏الرفاه‏ ‏الاجتماعي‏ ‏والاقتصادي‏ ‏وتوفير‏ ‏الحماية‏ ‏الاجتماعية‏, ‏وتوفير‏ ‏الاحتياجات‏ ‏الأساسية‏ ‏للمواطن‏ ‏وأفراد‏ ‏أسرته‏ ‏وعائلته‏ ‏من‏ ‏الحماية‏ ‏والأمان‏ ‏والمأكل‏ ‏والمشرب‏ ‏والسكن‏ ‏والرعاية‏ ‏الصحية‏ ‏وفرص‏ ‏التعليم‏ ‏والعمل‏ ‏ووسائل‏ ‏النقل‏ ‏والمواصلات‏, ‏وبالإجمال‏ ‏الحق‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏كريمة‏ ‏متحضرة‏ ‏حسب‏ ‏معايير‏ ‏المجتمع‏ ‏الذي‏ ‏يعيش‏ ‏فيه‏ ‏المواطن‏.‏

ومن‏ ‏ناحية‏ ‏أخري‏ ‏يشير‏ ‏مبدأ‏ ‏المواطنة‏ ‏إلي‏ ‏التزام‏ ‏المواطن‏ ‏بمجموعة‏ ‏من‏ ‏الواجبات‏ ‏مثل‏: ‏أداء‏ ‏الضريبة‏ ‏التي‏ ‏يخصص‏ ‏جانب‏ ‏منها‏ ‏لتوفير‏ ‏الخدمات‏ ‏الأساسية‏ ‏للمواطنين‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏واجبات‏ ‏أخري‏ ‏مثل‏ ‏أداء‏ ‏الخدمة‏ ‏العسكرية‏ ‏بالنسبة‏ ‏للذكور‏ ‏وتأدية‏ ‏الخدمة‏ ‏العامة‏ ‏بالنسبة‏ ‏للإناث‏, ‏والتزام‏ ‏الجميع‏ ‏بالقوانين‏ ‏والتشريعات‏. ‏هنا‏ ‏يكون‏ ‏الفرد‏/ ‏المواطن‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الجماعة‏/ ‏المجموع‏ ‏وتكون‏ ‏الجماعة‏/ ‏المجموعة‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الفرد‏/ ‏المواطن‏ ‏في‏ ‏علاقة‏ ‏تبادلية‏ ‏تحقق‏ ‏المصلحة‏ ‏العامة‏ ‏والخير‏ ‏العام‏.‏
أعزائي‏ ‏القراء‏.. ‏في‏ ‏تقديري‏ ‏أن‏ ‏المواطنين‏ ‏المصريين‏ ‏يستحقون‏ ‏حياة‏ ‏أفضل‏, ‏في‏ ‏الصحة‏ ‏والتعليم‏ ‏والسكن‏ ‏والغذاء‏ ‏ومياه‏ ‏الشرب‏ ‏والهواء‏ ‏الصحي‏ ‏والطرق‏ ‏ووسائل‏ ‏النقل‏ ‏والمواصلات‏, ‏وغيرها‏. ‏نعم‏ ‏هم‏ ‏يستحقون‏ ‏حياة‏ ‏كريمة‏ ‏ومعيشة‏ ‏لائقة‏, ‏بحكم‏ ‏التاريخ‏ ‏والجغرافيا‏ ‏والثروة‏ ‏البشرية‏ ‏والإمكانات‏ ‏المادية‏, ‏بحكم‏ ‏الثقافة‏ ‏والحضارة‏ ‏التي‏ ‏عرفها‏ ‏المصريون‏ ‏منذ‏ ‏آلاف‏ ‏السنين‏ ‏وصدروها‏ ‏للآخرين‏. ‏ولكن‏ ‏الأمر‏ ‏يتطلب‏ ‏إرادة‏ ‏قوية‏, ‏تجمع‏ ‏بين‏ ‏الرغبة‏ ‏السياسية‏ ‏وإرادة‏ ‏المواطنين‏ ‏أنفسهم‏, ‏حتي‏ ‏نعبر‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏المشكلات‏ ‏والكوارث‏ ‏والأزمات‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏أفضل‏ ‏ومستقبل‏ ‏مشرق‏ ‏بإذن‏ ‏الله‏, ‏نتواصل‏ ‏فيه‏ ‏مع‏ ‏انتصارات‏ ‏الماضي‏ ‏ونتجاوز‏ ‏أية‏ ‏انكسارات‏ ‏لا‏ ‏تليق‏ ‏بالمصريين‏.‏

د‏. ‏رامي‏ ‏عطا‏ ‏صديق
[email protected]

38

التعليقات