الكتاب‏ ‏الأخضر‏ .. ‏فيلم‏ ‏الأوسكار‏ ‏يصلح‏ ‏للقراءة‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏زمان

2019-03-14 (09:09 AM)

ماجدة‏ ‏خيرالله -الناقدة‏ ‏والسيناريست


انتهت‏ ‏حالة‏ ‏الاحتفال‏ ‏بنتائج‏ ‏الموسم‏ ‏السينمائي‏ ‏لعام‏ 2018 ‏بإعلان‏ ‏جوائز‏ ‏الأوسكار‏. ‏ورغم‏ ‏أهمية‏ ‏الأفلام‏ ‏المتسابقة‏, ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏فيلم‏ ‏الكتاب‏ ‏الأخضر‏ ‏تصدر‏ ‏قائمة‏ ‏الأفلام‏ ‏المرشحة‏ ‏وحصل‏ ‏علي‏ ‏أوسكار‏ ‏أفضل‏ ‏فيلم‏ ‏وأفضل‏ ‏سيناريو‏ ‏وأفضل‏ ‏ممثل‏ ‏مساعد‏, ‏وهو‏ ‏من‏ ‏الأعمال‏ ‏الفنية‏ ‏التي‏ ‏سوف‏ ‏تبقي‏ ‏في‏ ‏الذاكرة‏ ‏كنموذج‏ ‏مثالي‏ ‏لكيفية‏ ‏إنتاج‏ ‏فيلم‏ ‏بسيط‏ ‏التكاليف‏ ‏وكبير‏ ‏القيمة‏!, ‏لا‏ ‏يتعامل‏ ‏مع‏ ‏تعقيدات‏ ‏إخراجية‏ ‏ولا‏ ‏استعراض‏ ‏عضلات‏ ‏فنية‏, ‏ولا‏ ‏حتي‏ ‏قصة‏ ‏فيها‏ ‏منحنيات‏ ‏وغموض‏ ‏ولا‏ ‏طريقة‏ ‏سرد‏ ‏مختلفة‏. ‏إنه‏ ‏فيلم‏ ‏كلاسيكي‏ ‏في‏ ‏معظم‏ ‏عناصره‏, ‏وقيمته‏ ‏وقوته‏ ‏في‏ ‏الصدق‏ ‏والبساطة‏.‏

أحداث‏ ‏الفيلم‏ ‏تدور‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏الستينيات‏, ‏حيث‏ ‏المجتمع‏ ‏يعاني‏ ‏عنصرية‏ ‏بغيضة‏ ‏ضد‏ ‏السود‏, ‏وبطلنا‏ ‏توني‏ ‏ليب‏ ‏أو‏ ‏فيجو‏ ‏مورتينسون‏, ‏إيطالي‏ ‏كان‏ ‏يعمل‏ ‏بلطجيا‏ ‏في‏ ‏أحد‏ ‏الملاهي‏ ‏الليلة‏, ‏ولكنه‏ ‏ترك‏ ‏العمل‏ ‏بعد‏ ‏عدة‏ ‏أزمات‏, ‏وجاءته‏ ‏فرصة‏ ‏عمل‏ ‏جيدة‏ ‏كسائق‏ ‏خاص‏ ‏لموسيقار‏ ‏وعازف‏ ‏بيانو‏ ‏شهير‏ ‏يقوم‏ ‏بجولة‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الولايات‏ ‏الجنوبية‏. ‏ولكن‏ ‏المشكلة‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الموسيقي‏ ‏دون‏ ‏شيرلي‏ ‏يلعب‏ ‏دوره‏ ‏ماهير‏ ‏شالا‏ ‏علي‏ ‏أسود‏ ‏اللون‏ ‏من‏ ‏أصول‏ ‏أفريقية‏, ‏وبالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏ ‏فهو‏ ‏متعال‏ ‏متغطرس‏, ‏مما‏ ‏يحدث‏ ‏بينه‏ ‏وبين‏ ‏سائقه‏ ‏في‏ ‏بداية‏ ‏علاقتهما‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الجفاء‏ ‏والتوتر‏, ‏يقبله‏ ‏السائق‏ ‏الأبيض‏ ‏ببعض‏ ‏التحفظ‏ ‏نظرا‏ ‏لاحتياجه‏ ‏لفرصة‏ ‏العمل‏.‏

الكتاب‏ ‏الأخضر‏ ‏من‏ ‏أفلام‏ ‏الطريق‏, ‏أي‏ ‏أن‏ ‏الأحداث‏ ‏تتحرك‏ ‏وتتصاعد‏ ‏أثناء‏ ‏رحلة‏ ‏السيارة‏ ‏خلال‏ ‏مناطق‏ ‏عدة‏ ‏من‏ ‏الجنوب‏ ‏الأمريكي‏, ‏حيث‏ ‏يواجه‏ ‏البطلان‏ ‏عدة‏ ‏مشكلات‏ ‏وأزمات‏ ‏وصراعات‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏تقاربهما‏ ‏بعد‏ ‏تنافر‏, ‏وبالتدريج‏ ‏تذوب‏ ‏الفوارق‏ ‏السلوكية‏, ‏خاصة‏ ‏أن‏ ‏أحدهما‏ ‏متحضر‏ ‏بدائي‏ ‏السلوك‏ ‏يميل‏ ‏للفوضي‏ ‏والهمجية‏ ‏والثاني‏ ‏متحضر‏ ‏المسلك‏ ‏متأفف‏, ‏وطبعا‏ ‏يشعر‏ ‏السائق‏ ‏الأبيض‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏الضيق‏ ‏خاصة‏ ‏أنه‏ ‏مضطر‏ ‏لخدمة‏ ‏رجل‏ ‏أسود‏ ‏يعتبر‏ ‏قليل‏ ‏القيمة‏ ‏ومرفوض‏ ‏من‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏يلتقون‏ ‏بهم‏. ‏ويظهر‏ ‏الازدواج‏ ‏في‏ ‏المعايير‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏الذي‏ ‏يعاني‏ ‏من‏ ‏شيزوفرينيا‏, ‏عندما‏ ‏يستقبل‏ ‏الموسيقار‏ ‏الأسود‏ ‏بترحاب‏ ‏مبالغ‏ ‏فيه‏ ‏ويستمتع‏ ‏بموسيقاه‏, ‏وفي‏ ‏الوقت‏ ‏نفسه‏ ‏يرفض‏ ‏أن‏ ‏يتناول‏ ‏هذا‏ ‏الموسيقار‏ ‏طعامه‏ ‏مع‏ ‏السادة‏ ‏البيض‏, ‏كما‏ ‏يرفض‏ ‏أن‏ ‏يقضي‏ ‏حاجته‏ ‏في‏ ‏الأماكن‏ ‏المخصصة‏ ‏للبيض‏, ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏يثير‏ ‏حنق‏ ‏وضيق‏ ‏السائق‏ ‏الأبيض‏ ‏لما‏ ‏يتعرض‏ ‏له‏ ‏سيده‏ ‏علي‏ ‏أيدي‏ ‏أناس‏ ‏ضعاف‏ ‏المنطق‏ ‏والضمير‏.‏

يتعلم‏ ‏السائق‏ ‏بعض‏ ‏المشاعر‏ ‏النبيلة‏ ‏من‏ ‏سيده‏ ‏الزنجي‏ ‏تساعده‏ ‏في‏ ‏التقرب‏ ‏من‏ ‏زوجته‏ ‏التي‏ ‏تندهش‏ ‏لهذا‏ ‏التغيير‏ ‏المفاجئ‏ ‏الذي‏ ‏ظهر‏ ‏علي‏ ‏زوجها‏, ‏الذي‏ ‏أصبح‏ ‏يرسل‏ ‏لها‏ ‏خطابات‏ ‏شديدة‏ ‏الرقة‏, ‏بينما‏ ‏نلحظ‏ ‏أن‏ ‏الموسيقار‏ ‏دون‏ ‏شيرلي‏ ‏يعيش‏ ‏في‏ ‏شبه‏ ‏عزلة‏ ‏وابتعاد‏ ‏وجفاء‏ ‏مع‏ ‏أفراد‏ ‏أسرته‏, ‏وندرك‏ ‏قدر‏ ‏احتياجه‏ ‏لعلاقة‏ ‏إنسانية‏ ‏سوية‏. ‏وبعد‏ ‏انتهاء‏ ‏الرحلة‏ ‏التي‏ ‏تكلل‏ ‏بالنجاح‏ ‏ماديا‏ ‏وجماهيريا‏ ‏يعود‏ ‏الاثنان‏ ‏السائق‏ ‏وسيده‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏كانا‏ ‏عليه‏. ‏وفي‏ ‏حين‏ ‏أن‏ ‏توني‏ ‏السائق‏ ‏ذا‏ ‏الأصول‏ ‏الإيطالية‏ ‏يعود‏ ‏ليحتفل‏ ‏ببداية‏ ‏عام‏ ‏جديد‏ ‏مع‏ ‏أسرته‏ ‏مترامية‏ ‏الأطراف‏, ‏يعود‏ ‏الموسيقار‏ ‏إلي‏ ‏وحدته‏ ‏في‏ ‏قصره‏ ‏المنيف‏ ‏الخالي‏ ‏من‏ ‏البشر‏, ‏فيقرر‏ ‏أن‏ ‏يذهب‏ ‏لسائقه‏ ‏ويرجوه‏ ‏أن‏ ‏يسمح‏ ‏له‏ ‏بقضاء‏ ‏ليلة‏ ‏رأس‏ ‏السنة‏ ‏بين‏ ‏أفراد‏ ‏عائلته‏.‏

اضطر‏ ‏الممثل‏ ‏فيجو‏ ‏مورتيسون‏ ‏لزيادة‏ ‏عدة‏ ‏كيلوجرامات‏ ‏ليبدو‏ ‏بدين‏ ‏الجثة‏ ‏حيث‏ ‏إنه‏ ‏يؤدي‏ ‏شخصية‏ ‏رجل‏ ‏إيطالي‏ ‏شره‏ ‏للطعام‏ ‏وهمجي‏ ‏الطباع‏ ‏وقد‏ ‏كان‏ ‏أداؤه‏ ‏يؤهله‏ ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏الأوسكار‏, ‏ولكنه‏ ‏ذهب‏ ‏إلي‏ ‏رامي‏ ‏مالك‏ ‏الذي‏ ‏برع‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏أداء‏ ‏شخصية‏ ‏الموسيقار‏ ‏ذي‏ ‏الأصول‏ ‏الآسيوية‏ ‏فريدي‏ ‏موركري‏ ‏نجم‏ ‏فريق‏ ‏كوين‏ ‏الإنجليزي‏ ‏الذي‏ ‏كانت‏ ‏له‏ ‏شهرة‏ ‏مدوية‏ ‏في‏ ‏السبعينيات‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏العشرين‏, ‏الأفلام‏ ‏الجميلة‏ ‏مثل‏ ‏الكتب‏ ‏المهمة‏ ‏والمؤثرة‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تعيد‏ ‏قراءتها‏ ‏وتحليلها‏ ‏بين‏ ‏الحين‏ ‏والآخر‏.‏

[email protected]

36

التعليقات