مبادرة حماية تقدم توعية لمئات الأطفال بمعرض الكتاب

2019-02-05 (11:30 AM)

مادلين نادر


بالتعاون مع القومى لشئون الإعاقة

نظم المجلس القومي لشئون الإعاقة بالتعاون مع هيئة الكتاب نشاطا قدمته مبادرة حماية على مسرح الطفل ضمن مجموعة من الفعاليات الدامجة التي يقدمها للأطفال بمعرض الكتاب. قدم العرض المسرحي فريق حماية للتوعية بكيفية مواجهة الأطفال للتحرش والتنمر، وقد لاقى العرض اقبالا كثيفا من زوار المعرض الأطفال والأسر.
بدأت دكتورة ايمان عزت مؤسس فريق حماية واستاذ كلية التربية النوعية بجامعة القاهرة بحكي قصة قصيرة على المسرح لجذب انتباه الأطفال والتعرف من خلالها على ان اختلاف الشكل واللون أو السمات الجسدية هي هبات من الله، وان كل انسان مميز بذاته متحدثة إلى الأطفال ان كلنا متساوون بعد أن قامت بسؤال الأطفال عن مواقف يتعرضون فيها للسخرية مثل: “مين أسمر وبيلاقي أصحابه بيضايقوه؟ مين أسنانه مش مظبوطة وحد بيتريق عليه؟ مين شعره كيرلي وبيسمع كلام مش لطيف عليه؟” ومزيد من هذه النوعية من الأسئلة، والمفاجأة ان عددا كبيرا من الأطفال تنطبق عليهم الأسئلة قاموا برفع أيديهم وصعدوا إلى خشبة المسرح بجوار دكتورة إيمان، وقد ظهر على الأباء والأمهات الدهشة والإعجاب لشجاعة أبنائهم، ومن هذه الأسئلة انطلقت ايمان لتأكيد ان الاختلاف ليس عيبا وقدمت للأطفال دعما وتوضيحا كيف يردون على هذه السخرية بقولهم “انا مميز عند الله الخالق”.
ثم استكملت ايمان الجزء الثاني بمشهد مسرحي أدت فيه دور امرأة متحرشة بطفلة ممسكة بيدها يدا خشبية كبيرة مكتوب عليها “لمسة وحشة” في محاولات متعددة لالامس الطفلة التي رفضت كل المحاولات ودافعت عن نفسها وصرخت تطلب المساعدة. ومن خلال المشهد قامت بتوصيل فكرة العرض المسرحي الرئيسية ان هناك اجزاء في اجسامنا لا ينبغي ان يراها او يلمسها أحد وكيف نواجه من يحاولون لمسها غصبا، ومن خلال المشهد استطاعت أن تلفت انتباه الأطفال كليا بشكلا مبهر وجعلتهم يرددون بحماس وبصوت واحد “لا” تعبيرا عن رفضهم لمس أجسادهم أو رؤية الأجزاء التي لا ينبغي أن تنكشف من خلال أسئلة وجهتها لهم. ثم أنهت العرض المسرحي بأغنية “جسمي انا.. مش من حقك تلمسه”، وقد أشاد الأباء والأمهات بالعرض.
وعن اختيار هذا العرض المسرحي، قالت رشا إرنست مسئول أنشطة وفعاليات المجلس القومي لشئون الإعاقة “يحرص المجلس بمعرض الكتاب أن تكون أنشطته وفعالياته مرتبطة باهتمامات زوار المعرض ومفيدة لهم، والموضوع الذي نقدمه يهدف إلى تنمية الوعي عند الطفل والأسرة بأهمية مواجهة التحرش الجنسي والتنمر الذي يواجهه الأطفال ومنهم ذوي الإعاقة وهو موضوع يلقى اهتماما كبيرا من الأسر التي تجد صعوبة في تعليم أبنائها كيفية حماية أنفسهم ومواجهة التنمر او التحرش، وعرض حماية المسرحي يتميز بتوصيل هذه الأفكار بطريقة بسيطة وجذابة باستخدام “المسرح التفاعلي”، فالفنون أكثر وسيلة للتوعية بل أفضلها”.
من جهتها عبرت دكتورة ايمان عزت عن سعادتها لتقديم عرض حماية المسرحي ضمن فعاليات المجلس القومي في معرض الكتاب، الذي أتاح لهم تقديم العرض لمئات من الأطفال والأسر.
وعن مدى توصيل الفكرة للأطفال قالت “ان عروض حماية المسرحية تخاطب الطفل بلغته التي يحبها، يتم توصيل المعلومة عن طريق برنامج يعتمد على الموسيقى والتمثيل، ونشرح له أنه يجب أن يحافظ على جسده، ويجب ألا يقترب منه أحد، وأن هناك «لمسة حلوة.. ولمسة وحشة» هي التي تخترق حدود الطفل الشخصية”.

38

التعليقات