تعرف على برنامج عمل السيسي اليوم في أديس أبابا

2019-02-11 (01:26 PM)

أماني عايد


يشارك الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الاثنين، في الجلسة المغلقة الثانية لاجتماعات الدورة العادية الثانية والثلاثين لقمة الاتحاد الأفريقي، لمناقشة التقارير المقدمة من رؤساء الدول والحكومات ورؤساء اللجان الرئيسية للمؤتمر.
ويشهد الرئيس السيسي اليوم أيضًا الجلسة المغلقة الثالثة لاعتماد بعض مشروعات الصكوك القانونية الأفريقية المعروضة على القمة، بالإضافة إلى اعتماد ترشيحات الدول الأفراد لعضوية أجهزة ولجان الاتحاد الأفريقي، فضلا عن اعتماد موعد ومقر عقد القمة الاعتيادية الـ 33 للاتحاد.

ويوزع السيسي، جوائز كوامي نكروما للاتحاد الأفريقي للتميز العلمي طبعة – 2018، ومنح جوائز الاتحاد الأفريقي لسجل النتائج في مجال المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وتسليم شهادة الاعتراف لجرازيانو دا سيلفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “فاو”.

ويعقد السيسي كذلك، وموسى فكى محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، مؤتمرًا صحفيًا لوسائل الإعلام في ختام فعاليات اليوم.
ومن المنتظر أن يشهد المؤتمر استعراضا لما شهدته فعاليات الدورة العادية الثانية والثلاثين لمؤتمر الاتحاد الأفريقي والإجابة على تساؤلات وسائل الإعلام.

وشارك الرئيس عبدالفتاح السيسي، في افتتاح أعمال القمة الثانية والثلاثين للاتحاد الأفريقي، التي تنعقد خلال الفترة من 10-11 فبراير الجاري بأديس أبابا.

وشارك الرئيس في الجلسة الافتتاحية للقمة التي شهدت إلقاء الرئيس للكلمة الافتتاحية، وذلك عقب تسلم رئاسة الاتحاد الأفريقي من رواندا.

وتضمنت كلمة الرئيس رؤية مصر تجاه سبل وآليات تعزيز العمل الأفريقي المشترك من أجل إيجاد عالم أفضل للشعوب الأفريقية، لا سيما فيما يتعلق بملفات التنمية، وتمكين المرأة والشباب، والسلم والأمن، والعلاقة مع الشركاء الاستراتيجيين للاتحاد الأفريقي من الدول والمنظمات المانحة، فضلًا عن تناول أبرز محاور الرئاسة المصرية للاتحاد، خاصةً من خلال تعزيز مساعي تحقيق التكامل الإقليمي في القارة عن طريق تطوير البنية التحتية الأفريقية، وكذلك دفع جهود الاندماج القاري عبر تسريع وتيرة إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية، وتطوير أنشطة الدبلوماسية الوقائية وإعادة الإعمار في القارة للحيلولة دون تفشي النزاعات بالقارة.

وناقشت الجلسة الافتتاحية موضوع عام 2019: “اللاجئون والعائدون والنازحون داخليا: نحو حلول دائمة للنزوح القسري في أفريقيا”، حيث أكد الرئيس أهمية العمل على تعزيز التعاون لمعالجة التحديات المتعلقة بتفشي ظاهرة اللجوء والنزوح بالقارة وابتكار حلول عملية سريعة التأثير وقوية المردود للتغلب عليها.

وأعقب الجلسة الافتتاحية أعقبها جلسة مغلقة للقادة الأفارقة للتباحث بشأن تقرير حالة السلم والأمن في القارة، والذي استعرض الموقف بالنسبة لعدد من الأزمات في أفريقيا، وكذا جهود تطوير هيكل السلم والأمن الأفريقي، لا سيما في ضوء الانفراجة التي شهدتها الفترة الماضية في عدد من الملفات، كالقرن الأفريقي والكونغو الديمقراطية، فضلًا عن عرض مستجدات تطبيق مبادرة إسكات البنادق في أفريقيا بحلول عام 2020، والتي تستند إلى رؤية طموحة لتحقيق التنمية كأساس للتحرك على طريق تحقيق الاستقرار وإنهاء النزاعات في القارة.

وأشار الرئيس إلى التهديدات الإرهابية التي تفاقمت في العديد من أركان أفريقيا، مستعرضا في هذا الصدد تجربة مصر في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، مؤكدًا أن تماسك المؤسسات الوطنية في الدول الأفريقية وتعزيز التعاون الأمني فيما بينها سيؤدي دون شك إلى دحر كل الكيانات الإرهابية المتوطنة بالقارة وسيجعل منها ظاهرةً عارضة.

13

التعليقات