“القومي للمرأة” يستضيف “المؤتمر الأفريقي للجنة المرأة بالأمم المتحدة”

2019-02-05 (03:47 PM)

أنجيل رضا


عقدت اليوم فعاليات الجلسة الافتتاحية للاجتماع الإقليمى التشاورى الوزارى الافريقى للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة فى دورتها الثالثة والستين CSW 63 ، والذي يعقده المجلس القومى للمرأة بالتعاون مع وزارة الخارجية ومفوضية الاتحاد الافريقي ومكاتب الامم المتحدة للمرأة، بحضور الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس، والوزيرة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، والسفير احمد ايهاب جمال الدين مساعد وزير الخارجية لحقوق الانسان للشؤون الانسانية الدولية والشؤون الاجتماعية بوزارة الخارجية، والسيدة شانتيل سافو وزيرة المرأة في الكونجو الديمقراطية الشعبيه ورئيسة اللجنة الفنية، والسيدة أسه رينر الأمين العام المساعد ونائب المدير التنفيذي هيئة الأمم المتحدة، والسيد بوزاهر عبد الحميد رئيس البعثة وممثل الاتحاد الافريقي، بالاضافة الي عدد كبير من الوزراء المعنين بشؤون المرأة والنوع الاجتماعي والوزارات ذات الصلة في الدول الاعضاء في الاتحادالافريقي .

واستهلت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس القومي للمرأة بالترحيب بالوزيرات والوفود المشاركة في المؤتمر التحضيرى للدورة ٦٣ للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة. وأكدت أن مصر تعتز بإنتمائها الإفريقى ، وتضع نصب أعينها ترسيخ التعاون المشترك والبناء مع كل شقيقاتها بالدول الإفريقية، ووجهت تحية تقدير واعتزاز للمرأة الافريقية على دورها الفعال فى رسم سمات الشخصية الافريقية ودورها العظيم فى جميع أوقات السلم والحرب .

وشددت رئيسة المجلس على أن مصر تولى أولوية كبيرة لقضايا المرأة إيمانا منها بإبراز مبادئ التنمية المستدامة التى تتضمن “عدم ترك احد يتخلف عن الركب” وأن تمكين المرأة وإطلاق طاقاتها هو الطريق نحو مشاركة فعالة لإحداث طفرة اقتصادية لدولنا الافريقية .

كما أكدت الدكتورة مايا مرسى أن مصر تؤمن بوجود روابط مباشره بين تنفيذ أجندة التنمية المستدامة وأجندة ٢٠٦٣ ، كما تؤمن بأن الإستراتيجية الإفريقية الجديدة لتمكين المرأة والمساواة بين الجنسين يمكن أن تساهم في تحقيق التنمية المستدامة من خلال تعظيم الفرص المتاحة أمام المرآة والفتاه وحمايتهن وجعل القوانين والمؤسسات المتعلقة بهم اكثر فعالية ، كما ستساهم تلك الاستراتيجية في تحديد أولوياتنا وتقوية شراكتنا الإستراتيجية بما يتناسب مع التزاماتنا الأفريقية والدولية فيما يتعلق بالمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.

واوضحت رئيسة المجلس أنه على الرغم من الخطوات الفعاله التى حققتها إفريقيا إلا أن المساواه بين الجنسين مازالت عائقا أمام تنمية القارة ، فمازالت المرأة الافريقية تواجة تحديات تحول دون تحقيق تطلعاتها ، بما في ذلك العنف ضدها والممارسات الضاره مثل ختان الاناث والزواج المبكر واقصائها من الفرص الاقتصادية ، والمستويات فى تمثيلها فى القيادة ، ومواقع اتخاذ القرار والعوائق القانونية أمام ملكيتها للأرض وتمتعها بإرثها .

وأكدت الدكتورة مايا مرسى أن مصر تؤمن بأن عدم التعامل مع تلك التحديات بالطريقه المناسبة من الممكن أن يمثل خطراً حقيقيا يمكن أن يهدد المكاسب التى حققتها افريقيا في مجال تمكين المرأة.

واستعرضت رئيسة المجلس جهود مصر فى مجال تمكين المرأة والفتاة ، مؤكدة ان الإرادة السياسية والاقتناع الكامل للسيد رئيس الجمهورية بدور المرأة يجعلنا نحيا عصرا ذهبيا ونحلم بالمزيد يوما بعد يوم.

واختتمت كلمتها مثمنه على الجهود المتميزة للوزيرات ورؤساء ورئيسات الوفود التى بذلوها فى بلادهم لرفع شأن المرأة ، مشددة على إيمانها العظيم بامكانيات المرأة الافريقية للنهوض بشعوبنا وقارتنا نحو غد أفضل .

فى كلمة الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى أكدت أن الدولة تضع المواطنين الاكثر احتياجا ضمن أولوياتها لتوفير العدالة الاجتماعية لهم ، مضيفة ان الدولة تعمل على انشاء قاعدة بيانات الكترونية للمساعدة فى تحديد الفئات المستفادة من الدعم و توفير الحماية الاجتماعية لهم .

كما أوضحت أن كافة المبادرات التى تطلقها الدولة تستهدف المرأة فى المقام الأول ، مشيرة انه تم توفير معاش تكافل وكرامة بشكل شهرى لأكثر من 2 مليون أسرة مصرية تحدد حسب الظروف الاجتماعية لكل اسرة .

كما أوضحت وزيرة التضامن الاجتماعي أن الدولة تسعى الى رفع العبء عن كاهل المرأة المعيلة ، وتعمل على توفير الحماية الاجتماعية من خلال دعم مشروعات تنهض بالتعليم، والصحة وتطوير البنية التحتية ، فضلا عن برامج لمواجهة الفقر وبرامج متطورة لمواجهة الكوارث.

و نقل السفير احمد ايهاب جمال الدين مساعد وزير الخارجية لحقوق الانسان والشؤون الانسانية والاجتماعات الدولية تحيات السيد الوزير سامح شكري وزير الخارجية للسادة الضيوف في بلدهم الثاني مصر، معربا عن سعادته بوجودهم في الاجتماع التشاوري الخاص بلجنة وضع المراة، واشار ان المفاوضات التي قمتم بها علي مدار يومين بشان المساهمة الافريقية تمخضت عن عدة توصيات بشان تمكين النساء والفتيات متمنيا ان تكون هذه الاجتماعات ناجحة ومثمرة.


توجهت اسه رينر الامين العام المساعد ونائب المدير التنفيذي هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالشكر الي مصر لاستضافة هذا الأجتماع، حيث ان مصر ترأس الاتحاد الافريقي هذا العام ، مشيرة ان هناك الكثير من المشاركين ممثلين علي مستوى عالي ومعنيين بشئون المرأة ، مضيفة ان السادة الوزراء معنيين بحياة البشر وهي مسئولية كبيرة جدا خاصة عندما نتكلم عن المراة والفتاة، واشارت ان الحماية الاجتماعيه و الوصول للخدمات العامة والنهوض بالبنية التحتية موضوع لجنة وضع المرأة بالامم المتحدة رقم 63 ، والتي تعطي اولوية بموضوع مرتبط باعلان بيجين واهداف التنمية المستدامة 2030 ، مشيرة انه كان هناك اهداف كثيرة للنهوض بالمرأة منذ اجتماع بيجين لكن مازال التقدم ضئيل في هذا المجال، واوضحت ان هناك 740 مليون امراة متضمنين في اقتصاد غير رسمي وعبر العالم نفس العدد والعديد من النساء يعشن في فقر مدقع ، وان هذه النسب تتضاعف لوجود الاطفال.

توجهت السيده شانتيل سافو وزيرة المراة في الكونجو الديمقراطية الشعبيه ورئيسة اللجنة الفنية بالشكر الي جمهورية مصر العربية علي حسن الضيافة والاستقبال ، مشيرة اننا في افريقيا لابد ان نقوم بالكثير من الجهود من اجل تحقيق المساواة بين الجنسين. وقد اوضحت ان هذا الاجتماع التشاوري التحضيرى للجنة وضع المراة القادمة لتوحيد الجهود والنجاح في النهوض بالمرأة وتمكينها، مشيرة اننا هنا نمثل صوت النساء والفتيات بافريقيا ، مشيرة ان العالم يتقدم والمرأة الافريقية لايمكن ان تظل واقفه في مكانها لابد ان نتقدم بها من اجل النهوض بالقارة الافريقية ككل .

وقدم السيد بوزاهر عبد الحميد رئيس البعثة وممثل الاتحاد الافريقي، تحية رئيس الاتحاد لجميع الوزيرات والوفود المشاركه في المؤتمر ، ووجة الشكر إلى جمهورية مصر العربية لاستضافتها هذا المؤتمر الهام ، وأكد أن اجتماع اليوم يأتى لإقرار الموقف الافريقي بالنسبة لموضوع الدورة 63 للجنة وضع المرأة بنيويورك حول “نظم الحماية الاجتماعية وفرص الاستفادة من الخدمات العامة والبنى التحتية المستدامة لتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات” ، مؤكدا أهمية اجتماع اليوم بالنسبة لأجندة الاتحاد الافريقي الخاصة بالنوع ، وأن تخرج افريقيا بصوت واحد ، مؤكدا أن العمل يجرى الآن على توفير الخدمات الإجتماعية بالقارة الإفريقية ، كما أن الإستراتيجية الإفريقية الجديدة لتمكين المرأة والمساواة بين الجنسين تضع من ضمن أولوياتها وجود برامج حول تمكين المرأة وجعلها أكثر استقلالية .

27

التعليقات