السعادة فوق كرسي متحرك !!

2019-02-09 (08:42 PM)

سلوي ستيفن


في الوقت الذي نجد فيه أشخاصا يتمتعون بالصحة الكاملة ويعيشون في مناخ عائلي دافيء وظروف اجتماعية تبعث علي التفاؤل والحماس وتوفر كل عناصر النجاح .. الا ان الكثير ممن يتمتعون بهذه المزايا وتلك النعم يستعذبون السقوط في براثن الفشل المتكرر ، ويتحججون بظروف وأسباب وهمية أدت الي فشلهم ، بينما نجد في كل مجتمع في جميع أنحاء العالم أشخاصا معاقين نبغوا وتفوقوا وأصبحوا نجوما تسطع وتتلألأ في ظل أصعب الظروف الصحية والاقتصادية .. اذ تغلبوا علي اليأس وتحدوا الاعاقة ، وتفوقوا علي الأصحاء الذين يتمتعون بأجساد كاملة سليمة وصحة ممتازة ، نذكر منهم علي سبيل المثال وليس الحصر بعض المصابين بشلل أطفال أو الذين أصيبوا بشلل نصفيبسبب التجلطات الدماغية أو الذين فقدوا أحدي الساقين أوكليهما بعد تعرضهم لحوادث سير، فاضطر بعضهم للاعتماد علي الكرسي المتحرك واختار آخرون الساق الاصطناعية ، وخرجوا للحياة حاملين أسلحة قوية أهمها الأمل والارادة . هؤلاء النجوم لدينا نماذج منهم امام أعيننا هنا في مصر ، وفي جميع أنحاء العالم .

عمرو السوهاجي :

كان عمرو السوهاجي شابا عاديا طبيعيا يمارس رياضة الملاكمة ولكنه لم يحقق أية بطولة ولم يحصل علي اية ميدالية في حياته ، شاء القدر أن يتعرض لحادث سير بشع عام 2010 اثناء عودته من الساحل الشمالي الي القاهرة ، حيث انقلبت سيارته 15 مرة ، نتج عن ذلك كسر في الرقبة والقفص الصدري وخمس فقرات في العمود الفقري وأيضا كدمة في الحبل الشوكي ، كتبت له النجاة بعد أن دخل في غيبوبة لمدة أسبوع كامل وظل في العناية المركزة لمدة شهرين ، ولكنه أصبح سجينا للكرسي المتحرك لاصابته بشلل رباعي . وبدأ رحلة علاج طويلة جدا استمرت سنوات . وكان العلاج المائي جزءا من العلاج الطبيعي ، وانضم السوهاجي عام 2014 لفريق السباحة لذوي الاعاقة الحركية بأحد الأندية . وبعد ثلاثة أشهر فقط من التمرينات شارك في بطولة الجمهورية لعام 2015 ولم يكسب . لكنه شارك في نفس العام في بطولة كأس مصر وحقق المركز الثاني ، ثم حصل علي المركز الثالث لعامي 2016 ، 2017 علما بأنه الوحيد في مصر الذي تصنف حالته ب “ٍSB1″ أي مصاب الحبل الشوكي . ثم سافر الي برلين وشارك في بطولة العالم للسباحة وحقق المركز الأول ، وها هو يستعد حاليا للبطولة البارالمبية بطوكيو ( وهي البطولة التي تنظم لأصحاب الاعاقات من فئات مختلفة ، وهي متوازية مع الأولمبيات التي تنظم كل أربع سنوات ) .

يقول البطل عمرو السوهاجي : أيقنت أن الانسان يعرف قدراته الحقيقية عندما يوجد في لحظة اختبار .

عمر حجازي

تعرض عمر حجازي الي حادث أليم ، بعده تم بتر احدي ساقيه ، لكنه قرر ألا يستسلم لليأس ، فأخذ يخضع لتدريبات شاقة علي السباحة لا تقل عن 8 ساعات يوميا .. علي مدي عام ونصف ، استطاع بعدها أن يعبر خليج العقبة .. من الأردن الي طابا .. سابحا بساق واحدة مسافة 16 كيلومترا خلال حوالي 8 ساعات .. ، كان ذلك في أبريل 2017 وكان عمر حجازي في الخامسة والعشرين .

لم يكتف عمر بهذا الانجاز بل عادت اليه شهيته وحماسه للرياضة الصعبة والخطرة التي كان يمارسها قبل الاصابة وهي رياضة تسلق الجبال . وهو يستعد حاليا لتنفيذ حدث رياضي سياحي العام المقبل 2020 .

زغروتة لشيماء ومحمود

كيف التقي محمود عوض من السويس وشيماء محمد من كفر الشيخ ؟ كلاهما أصيب في حادث سير وأصبح يعتمد علي كرسي متحرك ، ولم يتخيل أحدهما أن منتجع العلاج الطبيعي والتأهيل بالقاهرة سيكون أهم مكان زاره في حياته ، وأن هذا المكان سيكون شاهدا علي قصة حب رائعة تقودهما الي الزواج ليبدآ رحلة مشاركة ممتعة ومثالية . وبالفعل تم زفافهما عام 2016 .

لايعلم أحد كيف كانا يجوبا الشوارع بحثا عن فرصة عمل لكل منهما تناسب ظروفهما لأنهما قررا أن يعتمدا علي أنفسهما وألا يطلبا مساعدة من أحد . في الوقت الذي يندر تعيين المعاقين حركيا للاعتقاد بعدم قدرتهم علي الالتزام والاستمرار في العمل ، لكن جهدهما كلل بالنجاح ورحب بهما أحد المسؤولين في احدي المؤسسات .

والكل يتعجب كيف تقوم شيماء بكل الأعمال المنزلية ولا يساعدها أحد ، وكيف يذهبان معا للعمل ويعودان بسلام ، وكيف يشعران بالرضا والسعادة ولا زال طموحهما مستمرا في تحسين أوضاعهما ، وكيف قدما طلبتهما للرب للشفاء مستسلمين لارادته !

أليس من العجب أن يكون زوجان معاقان مثالا للسعادة الزوجية والمودة والتعاون والرضا بينما يفتقد الكثير من الأزواج الأصحاء كل معاني السلام الحقيقي ؟

الطبيب نبيل سليمان :

في تصريح لجريدة الأهرام يقول د. نبيل سليمان : أكملت دراستي رغم سخرية التلاميذ والأساتذة . فقد أصيب بشلل أطفال في ساقيه وهو في عامه الثاني حيث كان التطعيم الذي حصل عليه غير فعال ، وكان يجوب جميع مستشفيات مصر بحثا عن علاج ، وكان يذهب يوميا الي مستشفي شبين الكوم لعمل علاج طبيعي حيث تقيم الأسرة هناك

كان يعاني من سخرية زملائه في المرحلة الابتدائية ، فاضطر أن يبتعد عنهم وفضل الوحدة الدائمة ، لكنه في الصف السادس الابتدائي حصل علي المركز الأول علي المدرسة ، واستمر في التفوق حتي حصل علي مجموع يؤهله لدخول كلية طب الأسنان جامعة طنطا ، في العام الثالث حصل علي لقب الطالب المثالي في الكلية ، وتخرج حاصلا علي المركز السادس في التقدير العام . تم تعيينه في مديرية الشئون الصحية بالمنوفية ، لكن عندما خضع للكشف الطبي كاجراء روتيني لأوراق التعيين كانت النتيجة أنه غير لائق طبيا لوظيفة طبيب ! لكن دكتور نبيل صعد الموضوع الي مدير لجنة التأمين الصحي فقال له سوف أوافق علي مسؤوليتي لكن ذلك غير قانوني ! حصل د. نبيل علي الماجستير في العلاج التحفظي للأسنان من جامعة طنطا ، ثم حصل علي الدكتوراه من جامعة القاهرة ، وأصبح استشاريا علميا بالهيئة العامة للمستشفيات والجامعات العلمية ! ما الذي ينقصه بعد ذلك ؟ العيادة الخاصة ؟ أسسها بعد أن أخذ قرضا بنكيا ، والزواج ؟ تزوج وأنجب ثلاثة أطفال . والسيارة بالطبع اشتراها .

د. نبيل سليمان أنت تستحق أكثر من ذلك وأنت فخر لوالديك ولكل مصري ، هنيئا لك هذا النجاح .

كانت هذه نماذج مصرية لأصحاب الهمم من بين أعداد يصعب حصرها في مصر ، ولو نظرنا حول العالم سوف نجد نماذج مشابهة في التحدي والاصرار ، سوف نقابل رياضيين و فنانين وأطباء واعلاميين وسياسيين أيضا .

الطبيبة الأمريكية شيري بلاويت :

نشرت مجلة نيويورك تايمز قصة د.شيري بلاوينت أخصائية العلاج الطبيعي التي لازالت تعاني من نظرات الشفقة وعدم الثقة والتوجس من المرضي الذين تعالجهم ، لكنها مصممة علي الاستمرار ، لأنها تخطت من قبل ذلك مراحل صعبة كثيرة ، فهي الطفلة التي أصيبت في الحبل الشوكي وهي في عامها الثاني ، ومع ذلك مثلت بلادها في ثلاث دورات للألعاب البارالمبية وحصلت علي عدد من الميداليات . شيري بلاويت من المعاقين القلائل الذين استطاعوا الاستمرار في دراسة الطب في الولايات المتحدة ، والسبب ليس عدم القدرة الجسدية لأن الأجهزة الطبية المساعدة لهذه الحالات متوافرة ، لكنها تقول ان المشكلة الكبري تكمن في التحيز ضد تلك الفئة وتصنيفها عنصريا سواء كان ذلك معلنا أم خفيا ، وذلك تحت مسمي ” معايير القبول الفنية ” لكليات الطب ، مما يجعل الطلاب يفكرون أكثر من مرة قبل أن يصرحوا بمرضهم في طلبات الالتحاق ، وتلك الحيرة تنتهي في كثير من الأحيان بتخلي الشاب عن حلمه وامتهان أية وظيفة أخري أكثر مرونة في القبول .

سودها تشاندران :

ممثلة هندية وراقصة قامت ببطولات عديدة في أفلام سينمائية وتليفزيونية ، هي من مواليد مومباي عام 1965 ، تعرضت في عام 1981 لحادث سير أفقدها احدي ساقيها وأصبحت تعتمد علي ساق اصطناعية ، ورغم ذلك خضعت لتدريبات ومحاولات علي مدي عامين ، وعادت لترقص من جديد بكل بهجة ونشاط ، وقامت بأداء عروض فنية في المملكة السعودية والولايات المتحدة وبريطانيا وكندا والامارات وقطر والكويت والبحرين واليمن وعمان !

حصلت علي ماجيستير في الاقتصاد ، ثم نالت الدكتوراه الفخرية من جامعة انفيرتيس بمدينة باريلي التابعة لولاية أوتر براديش . تزوجت عام 1994 من المخرج المساعد رافي دانج ، و قامت ببطولة أفلام عديدة تحكي تجربتها الشخصية . والاهم من كل ذلك أن سيرتها الذاتية تدرس لتلاميذ المرحلة الابتدائية !

فرقة هايدي لاتسكي :

استطاعت المخرجة الأمريكية هايدي لاتسكي أن تحدث ضجة اعلامية واجتماعية من خلال فرقة الرقص التي كونتها من مجموعة من المعاقين وقدمت عروضا أبهرت الجماهير حتي أن عمدة نيويورك سيتي دعاها لاحياء الاحتفالات التي أقيمت بمناسبة مرور 25 عاما علي قانون المعاقين في الولايات المتحدة الأمريكية علي مدي شهر كامل تحت شعار” شهر كبرياء المعاقين ” ، فقدمت عرضا بعنوان ” استعراض ” ، كان ذلك عام 2015 ، وكان العرض جديدا من نوعه فهو عبارة عن رقص وعرض أزياء في آن واحد ، وشاركت الفرقة في بطولة أفلام أحدثت ضجة أيضا . توصف الفرقة بأنها متكاملة لأنها تضم أعضاء من أعمار مختلفة واعاقات حركية متنوعة ، ( بعضهم علي كرسي متحرك وبعضهم فقد الأطراف العلوية ) رجال ونساء ، ومواهب متعددة . لازالت الفرقة تقدم عروضها في المتاحف وحدائق المستشفيات والكثير من الأماكن العامة ، في محاولة لاعادة تقديم الأجساد المعاقة في صورة أجمل وأقوي ، حتي يعرف الجميع مدي الامكانات والطاقات والمواهب التي يمتلكها هؤلاء المعاقين .

منيبة مزاري :

هي ناشطة اجتماعية ومقدمة برامج تليفزيونية باكستانية ، اشتهرت بخطاباتها الحماسية الملهمة والتي أدت الي اختيارها ضمن 100 امرأة في قائمة بي بي سي لأكثر النساء تأثيرا لعام 2015 ، تعرضت لحادث سيارة وهي برفقة زوجها في مدينة رحيم يارخان الباكستانية ، أدي الحادث الي اصابة في الحبل الشوكي فأصيبت بالشلل التام ، وعندما صارحها الطبيب المعالج في المستشفي أنها لن تقف علي قدميها مرة أخري أصيبت بصدمة قاسية كادت تعصف بها ، لكنها قررت أن تقاوم اليأس ، وطلبت أن يحضروا اليهاأوراق وألوان ، ورسمت أول لوحة لها في المستشفي ، وكان ذلك بمثابة ولادة جديدة بالنسبة لها .

خرج زوجها من هذا الحادث سليما معافي ، لكنه طلقها بعد أن علم بعجزها وتزوج امرأة أخري ، أما هي فقد حكت قصتها أمام الجميع في برنامج من تقديمها وقالت انها لا تحقد عليه بل تتمني له التوفيق والسعادة ،

تعتبر منيبة مزاري أول مقدمة تليفزيونية وعارضة أزياء تستخدم الكرسي المتحرك ، وقد أسست بعد ذلك ماركتها الخاصة ، شاركت منيبة في العديد من المؤتمرات والمناسبات العامة كمتحدثة حماسية ، وأنشأت موقعها الالكتروني الخاص بها الذي تنشر من خلاله بعض لوحاتها الفنية ، وهي تتواصل مع الكثير من متابعيها حول العالم .

اختارتها الأمم المتحدة في ديسمبر 2015 كأول سفيرة للنوايا الحسنة لباكستان ، وصفت بأنها ” معجزة فوق كرسي متحرك ” ، اشتهرت بالكثير من الأفكار والأقوال الحماسية التي تبث روح الأمل في قلوب المعاقين ، أهمها : ” أنت البطل الوحيد في قصة حياتك ، والأبطال لايستسلمون أبدا .”

من كرسي متحرك الي كرسي الرئاسة :

لينين مورينو جارسيز .. تسلم مقعد رئاسة الاكوادور منذ 24 مايو 2017 وهو معاق يسير فوق كرسي متحرك .. من مواليد 19 مارس 1953 .. مبعوث الأمم المتحدة لشئوون الاعاقة والاتاحة (2013 -2017 ) .. والنائب الأسبق لرئيس الاكوادور ( 2007 – 2017) ، والمدير الأسبق للمركز الوطني للمعوقين ( 2001 – 2004 ) ، تعرض مورينو لحادث سطو اجرامي عام 1998 .

فقد كان في سيارته بصحبة زوجته وفوجيء بلصين شابين يطلقا عليه الرصاص من ظهره بهدف السرقة بالاكراه ، ففقد القدرة علي المشي ، وأصبح يسير فوق كرسي متحرك .في تصريح لاحدي القنوات الفضائية يقول مورينو : ” عانيت فترة طويلة من آلام مبرحة اثر الحادث ، تصاحبها آلام نفسية كنتيجة طبيعية لأني أصبحت عاجزا . وذات مرة كنت أتحدث عن معاناتي مع راهبة ، فقالت لي ” ان أقصي درجات الشفاء تكمن في المغفرة ” ، وكنت لم أسامح بعد الشابين الذين أطلقا علي الرصاص لأنهما أفقداني جزءا مهما من حياتي ، وبحلول المساء كنت قد غفرت لهما ، وغفرت لنفسي لأني كرهتهما ، وللمرة الأولي منذ اصابتي تمكنت من النوم بسلام طوال الليل ، وأيقنت أن المغفرة هي فعلا الشافي الأقصي ، وبعد ذلك بدأت أفعل ما هو أفضل من المغفرة ، بدأت أصلي الي الله لكي يتوب هذان الشابان . ”

الضحك والهورمونات :

أنشأ لينين مورينو مؤسسة ” ايفنتا ” للترويج للفكاهة كأسلوب حياة ، حيث قام بالتواصل مع من سبقوه في البحث في هذا المجال وأنشأ تلك المؤسسة لتنظيم المؤتمرات حول هذا الموضوع اذ اتضح أن الضحك علاج للألم الجسدي والنفسي معا ، وألف العديد من الكتب عن الفكاهة والقدرة العلاجية للضحك ، وألف عدة أغاني تدفع الناس للايجابية و ومواجهة التحديات والأخطار وحتي كل من يفسد البيئة من حولنا .

في حديث تليفزيوني يقول مورينو : ” اكتشفت أن الفكاهة تلعب دور المسكن للألم ، وذلك يعود لهورمونات معينة تعطي شعورا بالرضا مثل الأندروفين والسيروتونين والدوبامين ، وحيث يوجد الرضا لامكان للألم ، فالقناة التي توصل الي المخ الشعور بالاستمتاع هي نفس القناة التي توصل له الشعور بالألم ، فعندما يتواجد أحدهما لا مجال لوجود الآخر . ”

سجل مشرف :

بفوزه بمنصب رئيس الاكوادور يصبح لينين مورينو جارسيز أبرز الزعماء المعاقين في العالم بعد الرئيس الأمريكي السابق فرانكلين روزفلت والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ، وقد فاز بهدا المنصب عن جدارة بعد سجل حافل بالعمل الشاق لخدمة المعاقين في جميع أنحاء الاكوادور ، عن هذه المرحلة عندما كان نائبا لرئيس الجمهورية يقول مورينو : ” استجاب شعب الاكوادور لدعوتي واتحد جميع فئات الشعب والقطاع العام وقطاع الانتاج والاعلام للمشاركة في حملة مساعدة المعاقين ، أطلقنا علي هذه الحملة اسم امرأة لأن النساء كانت منسية علي مر التاريخ في الاكوادور ، وكان لابد من انقاذ هذه المرأة العظيمة : مانويلا اسبيخو الأديبة والقائدة في مجال الاستقلال .

بدأنا حملة باسمها وذهبنا الي أكثر الأماكن انحدارا في الانديز وأكثر الأماكن كثافة في الأمازون وأبعد الأماكن علي طول الساحل في الاكوادور لرصد جميع الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة ، لمساعدتهم علي ممارسة حقوقهم ، وتوفير المساعدات الطبية والقانونية وتوفير المسكن والأثاث ، وسهولة الوصول الي المرحاض ..الي آخره ، وأيضا لتوفير الخدمات الرياضية والثقافية والترفيهية ، مما أحدث ثورة في مجال خدمات الاعاقة .

ويضيف مورينو ، كانت الميزانية المخصصة لهم مليون دولارا أمريكيا ومع ذلك لم تنفق علي ذوي الاحتياجات الخاصة ، لكننا ضاعفنا هذا المبلغ في البداية ليصل الي 40 مليون دولارا ، ومن ثم وصل الي 100 مليون دولارا . ”

يعتبر مورينو بطلا حقيقيا في عيون المعاقين جسديا وعقليا في الاكوادور والبالغ عددهم 400 ألف شخصا ، فبالاضافة الي توفير كافة الخدمات لهم وفر راتبا شهريا يصل الي 270 دولارا لكل أسرة تعول وتخدم شخصا معاق ، وأسس برنامج اقراض لأصحاب المشروعات من المعاقين في الاكوادور .

الرسالة :

ان لسان حال كل هؤلاء النجوم الذين حطموا كل القيود وتخطوا كل حواجز اليأس والعجز يقول لكل شخص يتمتع بجسد سليم وقدرة ذهنية ممتازة .. ولايستخدم صحته ومواهبه في الخير أو عمل مفيد بل يستنفذ طاقاته فيما يضر نفسه أو يضر الآخرين .. أو يستنفذ طاقاته في مشاحنات وخصومات وعداوات لا مبرر لها .. أو يستنفذ عمره في حالة من التكاسل والاهمال واللا مبالاة ..ان لسان حال هؤلاء النجوم والأبطال من أصحاب الاعاقة يقول لأولئك الغافلين : ” أفيقوا قبل فوات الأوان . ” .

80

التعليقات