‏ ‏وطني‏ ‏تستهل‏ ‏خريطتها‏ ‏التحريرية‏ ‏الجديدة

2019-01-12 (01:23 PM)

بقلم‏ ‏يوسف‏ ‏سيدهم


‏يوسف‏ ‏سيدهم

تستهلوطني‏ ‏في‏ ‏عدد‏ ‏اليوم‏ ‏خريطتها‏ ‏التحريرية‏ ‏الجديدة‏ ‏التي‏ ‏كتبت‏ ‏عنها‏ ‏واستعرضت‏ ‏عناصرها‏ ‏منذ‏ ‏أسبوعين‏,‏ولعل‏ ‏درة‏ ‏هذه‏ ‏الخريطة‏ ‏ما‏ ‏يقدمه‏ ‏باب‏ ‏مقالات‏ ‏الرأي‏ ‏وبابمن‏ ‏دفتر‏ ‏أحوال‏ ‏الوطن‏ ‏اللذان‏ ‏يطلان‏ ‏علي‏ ‏القراء‏ ‏بعد‏ ‏غياب‏ ‏وأثق‏ ‏أنهما‏ ‏سوف‏ ‏يسهمان‏ ‏في‏ ‏إثراء‏ ‏المواد‏ ‏التحريرية‏ ‏بالجريدة‏ ‏علاوة‏ ‏علي‏ ‏مواصلة‏ ‏الرسالة‏ ‏التنويرية‏ ‏لها‏.‏
وإذا‏ ‏كان‏ ‏بابمقالات‏ ‏الرأي‏ ‏يقدم‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏ ‏الباقة‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏نخبة‏ ‏متميزة‏ ‏من‏ ‏الكتاب‏ ‏والمفكرين‏ ‏الذين‏ ‏سعت‏ ‏إليهموطني‏ ‏ليختصوها‏ ‏بمقالاتهم‏ ‏التي‏ ‏سيتم‏ ‏نشرها‏ ‏تباعا‏,‏لا‏ ‏غرابة‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏يستهل‏ ‏الكتابة‏ ‏في‏ ‏الباب‏ ‏شيخ‏ ‏الفلاسفة‏ ‏وكبير‏ ‏المفكرين‏ ‏الأستاذ‏ ‏الدكتور‏ ‏مراد‏ ‏وهبة‏ ‏الذي‏ ‏يستدعي‏ ‏ذكريات‏ ‏شيقة‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏بدايات‏ ‏تأسيسوطني‏… ‏هذا‏ ‏علاوة‏ ‏علي‏ ‏تطعيم‏ ‏الباب‏ ‏بركن‏ ‏ثابت‏ ‏يعنوانأنطون‏ ‏سيدهم‏ ‏ومشوار‏ ‏وطني‏ ‏يقدم‏ ‏نماذج‏ ‏من‏ ‏كتابات‏ ‏مؤسس‏ ‏هذه‏ ‏الجريدة‏ ‏وباعث‏ ‏رسالتها‏ ‏الوطنية‏ ‏عبر‏ ‏عقيدين‏ ‏من‏ ‏عمرها‏1975-1995.‏
أما‏ ‏بابمن‏ ‏دفتر‏ ‏أحوال‏ ‏الوطن‏ ‏فيعود‏ ‏ليطل‏ ‏علي‏ ‏القراء‏ ‏بمادة‏ ‏تاريخية‏ ‏توثيقية‏ ‏بمثابة‏ ‏وجبة‏ ‏شهية‏ ‏تحمل‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏المعاني‏ ‏والمدلولات‏ ‏التي‏ ‏نحتاجها‏ ‏جميعا‏ ‏في‏ ‏أيامنا‏ ‏هذه‏ ‏ونحن‏ ‏نتصدي‏ ‏لإصلاح‏ ‏وتنمية‏ ‏بلادنا‏ ‏والتسلح‏ ‏بأواصر‏ ‏العلم‏ ‏والتنوير‏ ‏والحداثة‏… ‏إنها‏ ‏مادة‏ ‏يقدمها‏ ‏الباب‏ ‏بمناسبة‏ ‏مرور‏ ‏مائة‏ ‏وعشرة‏ ‏أعوام‏ ‏علي‏ ‏تأسيس‏ ‏جامعة‏ ‏القاهرة‏- ‏أول‏ ‏جامعة‏ ‏أهلية‏ ‏في‏ ‏مصر‏, ‏والأحداث‏ ‏والتحديات‏ ‏التي‏ ‏واكبت‏ ‏ميلاد‏ ‏تلك‏ ‏المهمة‏ ‏الوطنية‏, ‏وكيف‏ ‏تغلب‏ ‏عليها‏ ‏من‏ ‏تحمسوا‏ ‏لها‏ ‏وكافحوا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏أن‏ ‏تري‏ ‏النور‏… ‏وقد‏ ‏توقفت‏ ‏أمام‏ ‏الكثير‏ ‏مما‏ ‏حوته‏ ‏هذا‏ ‏المادة‏ ‏متأثرا‏ ‏ومبهورا‏ ‏بتاريخ‏ ‏تأسيس‏ ‏هذه‏ ‏الجامعة‏ ‏والنضال‏ ‏والعناء‏ ‏الذي‏ ‏بذله‏ ‏وأبداه‏ ‏الكثيرون‏ ‏حتي‏ ‏تحقق‏ ‏هذا‏ ‏الحلم‏ ‏وتأسس‏ ‏ذلك‏ ‏الصرح‏… ‏الأمر‏ ‏الذي‏ ‏يدعونا‏ ‏جميعا‏ ‏لأن‏ ‏ننظر‏ ‏بكل‏ ‏فخر‏ ‏إلي‏ ‏واحدة‏ ‏من‏ ‏درر‏ ‏هذا‏ ‏الوطن‏ ‏التي‏ ‏يعتبرها‏ ‏البعض‏ ‏مجرد‏ ‏تركة‏ ‏قديمة‏ ‏أصابتها‏ ‏الشيخوخة‏ ‏ولايدركون‏ ‏مقدار‏ ‏عظمتها‏.‏
أدعوكم‏ ‏لقراءة‏ ‏شيقة‏ ‏وممتعة‏ ‏عبر‏ ‏الأبواب‏ ‏التحريرية‏ ‏الجديدة‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏- ‏بجانب‏ ‏الأبواب‏ ‏الثانية‏ ‏التي‏ ‏تقدمهاوطني‏- ‏والتي‏ ‏ستستمر‏ ‏نشيطة‏ ‏ومتجددة‏ ‏طوال‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏بإذن‏ ‏الله‏. ‏

63

التعليقات