سياسات‏ ‏ترامب‏ ‏تعيث‏ ‏فسادا‏ ‏في‏ ‏النظام‏ ‏العالمي‏ !!‏

2018-05-19 (01:38 PM)

بقلم‏: ‏يوسف‏ ‏سيدهم


يوسف-سيدهم

قراءة‏ ‏في‏ ‏ملف‏ ‏الأمور‏ ‏المسكوت‏ ‏عنها‏ (683)‏

قلبي‏ ‏مع‏ ‏القيادة‏ ‏السياسية‏ ‏المصرية‏ ‏وهي‏ ‏تمشي‏ ‏علي‏ ‏الحبل‏ ‏في‏ ‏تعاملها‏ ‏مع‏ ‏الحدث‏ ‏الذي‏ ‏هز‏ ‏العالم‏ ‏بانسحاب‏ ‏أمريكا‏ ‏من‏ ‏الاتفاق‏ ‏النووي‏ ‏مع‏ ‏إيران‏, ‏هذا‏ ‏الاتفاق‏ ‏المعروف‏ ‏باسم‏ 5+1 ‏والي‏ ‏ربط‏ ‏بين‏ ‏الخمس‏ ‏دول‏ ‏دائمة‏ ‏العضوية‏ ‏في‏ ‏مجلس‏ ‏الأمن‏ ‏وهي‏ ‏أمريكا‏ ‏وإنجلترا‏ ‏وفرنسا‏ ‏وروسيا‏ ‏والصين‏, ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏ألمانيا‏ ‏في‏ ‏جانب‏, ‏وبين‏ ‏إيران‏ ‏في‏ ‏جانب‏ ‏آخر‏, ‏والذي‏ ‏بموجبه‏ ‏تخلت‏ ‏إيران‏ ‏عن‏ ‏برنامجها‏ ‏النووي‏ ‏العسكري‏ ‏في‏ ‏مقابل‏ ‏رفع‏ ‏العقوبات‏ ‏والحصار‏ ‏الاقتصادي‏ ‏المفروضين‏ ‏عليها‏… ‏خرجت‏ ‏أمريكا‏ ‏وحدها‏ ‏من‏ ‏الاتفاق‏ ‏وتركت‏ ‏شركاءها‏ ‏الخمسة‏ ‏معترضين‏ ‏علي‏ ‏موقفها‏ ‏ومعلنين‏ ‏نيتهم‏ ‏التشبث‏ ‏بالاتفاق‏ ‏والعمل‏ ‏علي‏ ‏إنقاذه‏ ‏بينما‏ ‏إيران‏ ‏تستشيط‏ ‏غضبا‏ ‏رسميا‏ ‏وشعبيا‏ ‏من‏ ‏أمريكا‏ ‏وتهدد‏ ‏بتنشيط‏ ‏برنامجها‏ ‏النووي‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏إذا‏ ‏لم‏ ‏تنجح‏ ‏مجموعة‏ ‏الخمسة‏ ‏في‏ ‏ضمان‏ ‏استمرار‏ ‏سريان‏ ‏بنود‏ ‏الاتفاق‏ ‏بعد‏ ‏خروج‏ ‏أمريكا‏.‏

أعود‏ ‏إلي‏ ‏القيادة‏ ‏السياسية‏ ‏المصرية‏ ‏التي‏ ‏وجدت‏ ‏نفسها‏ ‏في‏ ‏موقف‏ ‏يقتضي‏ ‏قدرا‏ ‏كبيرا‏ ‏من‏ ‏الحكمة‏ ‏والدبلوماسية‏ ‏في‏ ‏التعامل‏ ‏معه‏ ‏للحفاظ‏ ‏علي‏ ‏توازنات‏ ‏دقيقة‏ ‏ترتبط‏ ‏بالمصالح‏ ‏الاستراتيجية‏ ‏المصرية‏, ‏فالقرار‏ ‏الأمريكي‏ ‏جذب‏ ‏دولا‏ ‏مرحبة‏ ‏به‏ ‏ومؤيدة‏ ‏له‏ ‏مثل‏ ‏إسرائيل‏ ‏ومجموعة‏ ‏دول‏ ‏الخليج‏ -‏السعودية‏ ‏والإمارات‏ ‏والبحرين‏- ‏بينما‏ ‏فجر‏ ‏موجات‏ ‏من‏ ‏الاعتراضات‏ ‏والاستنكار‏ ‏بدأت‏ ‏بالرئيس‏ ‏الأمريكي‏ ‏السابق‏ ‏أوباما‏ ‏وامتدت‏ ‏إلي‏ ‏مجموعة‏ ‏الدول‏ ‏الأوروبية‏ ‏بقيادة‏ ‏إنجلترا‏ ‏وألمانيا‏ ‏وفرنسا‏ ‏ومعها‏ ‏روسيا‏ ‏والصين‏ ‏شريكاها‏ ‏في‏ ‏الاتفاقية‏ ‏مع‏ ‏إيران‏ ‏يضاف‏ ‏عليها‏ ‏سوريا‏ ‏وتركيا‏… ‏ومن‏ ‏السهل‏ ‏لمن‏ ‏يتأمل‏ ‏فريقي‏ ‏المؤيدين‏ ‏والمعترضين‏ ‏أن‏ ‏يلاحظ‏ ‏أن‏ ‏الخروج‏ ‏الأمريكي‏ ‏أعاد‏ ‏ترتيب‏ ‏الأصدقاء‏ ‏والأعداء‏, ‏فها‏ ‏هي‏ ‏مجموعة‏ ‏دول‏ ‏الخليج‏ ‏تقف‏ ‏مع‏ ‏إسرائيل‏ (!!) ‏والمجموعة‏ ‏الأوروبية‏ ‏تقف‏ ‏مع‏ ‏روسيا‏ ‏والصين‏ (!!) ‏وتتوحد‏ ‏مواقف‏ ‏تركيا‏ ‏مع‏ ‏سوريا‏ (!!)… ‏إزاء‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏كان‏ ‏واضحا‏ ‏من‏ ‏تصريحات‏ ‏الدبلوماسية‏ ‏المصرية‏ ‏تحليها‏ ‏بالحكمة‏ ‏وضبط‏ ‏النفس‏ ‏فاكتفت‏ ‏بالإشارة‏ ‏إلي‏ ‏الحرص‏ ‏علي‏ ‏التزام‏ ‏إيران‏ ‏ببنود‏ ‏الاتفاقية‏ ‏النووية‏ ‏وما‏ ‏يخدم‏ ‏الاستقرار‏ ‏والسلام‏ ‏في‏ ‏المنطقة‏ ‏والعمل‏ ‏علي‏ ‏تحقيق‏ ‏وحدة‏ ‏سوريا‏ ‏ومصالح‏ ‏شعبها‏, ‏دون‏ ‏الخوض‏ ‏في‏ ‏إدانة‏ ‏المسلك‏ ‏الأمريكي‏ ‏الذي‏ ‏وصفته‏ ‏روسيا‏ ‏بأنه‏ ‏انتهاك‏ ‏صارخ‏ ‏للقانون‏ ‏الدولي‏, ‏ودون‏ ‏الخوض‏ ‏في‏ ‏إدانة‏ ‏المسلك‏ ‏الإيراني‏ ‏الذي‏ ‏وإن‏ ‏التزم‏ ‏بوقف‏ ‏البرنامج‏ ‏النووي‏ ‏العسكري‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏انفلت‏ ‏في‏ ‏إثارة‏ ‏القلاقل‏ ‏والاضطرابات‏ ‏والنزاعات‏ ‏والإرهاب‏ ‏في‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط‏ ‏برمته‏, ‏الأمر‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏السبب‏ ‏المباشر‏ ‏وراء‏ ‏الخروج‏ ‏الأمريكي‏.‏

وسط‏ ‏هذه‏ ‏الأحداث‏ ‏وتداعياتها‏ ‏التي‏ ‏تتطور‏ ‏بسرعة‏ ‏ويحبس‏ ‏العالم‏ ‏أنفاسه‏ ‏وهو‏ ‏يتابعها‏ ‏تحسبا‏ ‏لأي‏ ‏انفلات‏ ‏ينجم‏ ‏عن‏ ‏اشتعال‏ ‏معارك‏ ‏عسكرية‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏باتت‏ ‏مرشحة‏ ‏كمسرح‏ ‏مواجهة‏ ‏بين‏ ‏القوي‏ ‏العظمي‏ ‏في‏ ‏العالم‏, ‏أفتح‏ ‏هنا‏ ‏ملفا‏ ‏مسكوتا‏ ‏عنه‏ ‏هو‏ ‏ملف‏ ‏الرئيس‏ ‏ترامب‏ ‏ساكن‏ ‏البيت‏ ‏الأبيض‏ ‏والمهيمن‏ ‏علي‏ ‏السياسة‏ ‏الأمريكية‏ ‏وقراراتها‏ ‏التي‏ ‏تهز‏ ‏العالم‏ ‏والتي‏ ‏يتفق‏ ‏الكثيرون‏ ‏علي‏ ‏أنها‏ ‏باتت‏ ‏تتصف‏ ‏بقدر‏ ‏غير‏ ‏قليل‏ ‏من‏ ‏الاندفاع‏ ‏والغطرسة‏ ‏والغرور‏ ‏والاستهانة‏ ‏بالأصدقاء‏ ‏قبل‏ ‏الأعداء‏!!‏

عند‏ ‏مجيء‏ ‏دونالد‏ ‏ترامب‏ ‏إلي‏ ‏السلطة‏ ‏ولدي‏ ‏إعلان‏ ‏نتائج‏ ‏الانتخابات‏ ‏الأمريكية‏ ‏في‏ ‏نوفمبر‏ 2016 ‏كنت‏ ‏ضمن‏ ‏معسكر‏ ‏المتوجسين‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏النموذج‏ ‏غير‏ ‏المسبوق‏ ‏بين‏ ‏الرؤساء‏ ‏الأمريكيين‏ -‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏الذين‏ ‏رأسوا‏ ‏أمريكا‏ ‏بعد‏ ‏الحرب‏ ‏العالمية‏ ‏الثانية‏- ‏وكتبت‏ ‏ملاحظاتي‏ ‏آنذاك‏ ‏وكان‏ ‏من‏ ‏بينها‏ ‏الآتي‏: ‏فاز‏ ‏دونالد‏ ‏ترامب‏ ‏في‏ ‏الانتخابات‏ ‏الأمريكية‏, ‏ذلك‏ ‏الفوز‏ ‏الذي‏ ‏لم‏ ‏تستطع‏ ‏وسائل‏ ‏الإعلام‏ ‏أن‏ ‏تضبط‏ ‏نفسها‏ ‏ووصفته‏ ‏بالصدمة‏ ‏التاريخية‏ ‏لأنه‏ ‏جاء‏ ‏ضد‏ ‏كل‏ ‏التوقعات‏… ‏فوز‏ ‏في‏ ‏انتخابات‏ ‏شهدت‏ ‏مفارقات‏ ‏وتجاوزات‏ ‏غير‏ ‏مألوفة‏ ‏أو‏ ‏مسبوقة‏, ‏أولها‏ ‏أن‏ ‏ترامب‏ ‏نفسه‏ ‏نال‏ ‏ترشيح‏ ‏الحزب‏ ‏الجمهوري‏ ‏بالرغم‏ ‏من‏ ‏اعترافه‏ ‏بأنه‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏شيئا‏ ‏عن‏ ‏السياسة‏, ‏وثانيها‏ ‏أنه‏ ‏صدم‏ ‏الجميع‏ ‏بصلفه‏ ‏ولغته‏ ‏الفظة‏ ‏في‏ ‏تعامله‏ ‏مع‏ ‏خصومه‏ ‏حتي‏ ‏أن‏ ‏مناظراته‏ ‏مع‏ ‏غريمته‏ ‏في‏ ‏سباق‏ ‏الرئاسة‏ ‏هيلاري‏ ‏كلينتون‏ ‏عدت‏ ‏من‏ ‏أسوأ‏ ‏المناظرات‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏الانتخابات‏ ‏الرئاسية‏ ‏الأمريكية‏ ‏وأكثرها‏ ‏انحطاطا‏ ‏في‏ ‏الأخلاق‏, ‏وآخرها‏ ‏فقدانه‏ ‏توازنه‏ ‏قبيل‏ ‏إعلان‏ ‏النتيجة‏ ‏النهائية‏ ‏وتلميحه‏ ‏إلي‏ ‏تزوير‏ ‏الانتخابات‏ ‏لصالح‏ ‏منافسته‏… ‏والآن‏ ‏وقد‏ ‏فاز‏ ‏ترامب‏ ‏وأصبح‏ ‏رئيس‏ ‏الولايات‏ ‏المتحدة‏, ‏هل‏ ‏تغلب‏ ‏طبيعته‏ ‏البوهيمية‏ ‏مقتضيات‏ ‏الرئاسة‏.. ‏أم‏ ‏تنتصر‏ ‏مقتضيات‏ ‏الرئاسة‏ ‏علي‏ ‏طبيعته‏ ‏البوهيمية؟‏.‏

هذا‏ ‏ما‏ ‏كتبت‏ ‏وقتها‏, ‏لكني‏ ‏رددت‏ ‏علي‏ ‏الهواجس‏ ‏التي‏ ‏انتابتني‏ ‏بأن‏ ‏صناعة‏ ‏القرار‏ ‏السياسي‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏ ‏بالرغم‏ ‏من‏ ‏جلوس‏ ‏الرئيس‏ ‏علي‏ ‏قمة‏ ‏السلطة‏ ‏تعتمد‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏علي‏ ‏مراكز‏ ‏البحث‏ ‏والدراسات‏ ‏الاستراتيجية‏ ‏وفريق‏ ‏ضخم‏ ‏من‏ ‏مستشاريه‏ ‏ومعاونيه‏… ‏والآن‏ ‏أعترف‏ ‏أن‏ ‏دونالد‏ ‏ترامب‏ ‏خلال‏ ‏الفترة‏ ‏الوجيزة‏ ‏التي‏ ‏انقضت‏ ‏من‏ ‏سنواته‏ ‏الأربع‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏الأبيض‏ -‏يناير‏2017/ ‏مايو‏ 2018- ‏ضرب‏ ‏عرض‏ ‏الحائط‏ ‏بكل‏ ‏الثوابت‏ ‏التي‏ ‏نعرفها‏ ‏وأزاح‏ ‏جانبا‏ ‏كل‏ ‏الآراء‏ ‏المخالفة‏ ‏لأهوائه‏ ‏وأطاح‏ ‏بكل‏ ‏من‏ ‏اختلف‏ ‏معه‏ ‏من‏ ‏مستشاريه‏ ‏ومعاونيه‏… ‏ولا‏ ‏غرابة‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏أنه‏ ‏اتبع‏ ‏منهجا‏ ‏صادما‏ ‏في‏ ‏مواقفه‏ ‏وسياساته‏ ‏غير‏ ‏عابئ‏ ‏بحلفائه‏ ‏أو‏ ‏أصدقائه‏ ‏أو‏ ‏قواعد‏ ‏النظام‏ ‏العالمي‏ ‏أو‏ ‏القانون‏ ‏الدولي‏, ‏وهذه‏ ‏أمثلة‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏فعل‏:‏

‏** ‏الانسحاب‏ ‏مناتفاقية‏ ‏المناخ‏ ‏التي‏ ‏وضعت‏ ‏معايير‏ ‏التزام‏ ‏الأسرة‏ ‏العالمية‏ ‏بعدم‏ ‏تلويث‏ ‏البيئة‏ ‏وعلاج‏ ‏أسباب‏ ‏الاحتباس‏ ‏الحراري‏ ‏وفي‏ ‏مقدمتها‏ ‏الاتجاه‏ ‏إلي‏ ‏إنتاج‏ ‏الطاقة‏ ‏النظيفة‏ ‏والتراجع‏ ‏عن‏ ‏طاقة‏ ‏الفحم‏.‏
‏** ‏الانسحاب‏ ‏من‏ ‏اتفاق‏ ‏التجارة‏ ‏العالمية‏ ‏والتنكر‏ ‏لجميع‏ ‏شركاء‏ ‏أمريكا‏ ‏والمصالح‏ ‏المشتركة‏ ‏التي‏ ‏تربطهم‏ ‏تأسيسا‏ ‏علي‏ ‏مبادئ‏ ‏حرية‏ ‏التجارة‏ ‏والحد‏ ‏من‏ ‏الرسوم‏ ‏الجمركية‏ ‏وتجريم‏ ‏الممارسات‏ ‏الاحتكارية‏ ‏والإغراق‏… ‏والغريب‏ ‏أن‏ ‏الاندفاع‏ ‏غير‏ ‏المحسوب‏ ‏للانسحاب‏ ‏الأمريكي‏ ‏تبعته‏ ‏سلسلة‏ ‏من‏ ‏التراجعات‏ ‏والاستثناءات‏ ‏والإعفاءات‏ ‏التي‏ ‏اضطرت‏ ‏أمريكا‏ ‏إلي‏ ‏اللجوء‏ ‏إليها‏ ‏لإصلاح‏ ‏ما‏ ‏فسد‏ ‏بينها‏ ‏وبين‏ ‏حلفائها‏.‏
‏** ‏الانسحاب‏ ‏الصادم‏ ‏الذي‏ ‏نحن‏ ‏بصدده‏ ‏من‏ ‏الاتفاق‏ ‏النووي‏ ‏الإيراني‏ ‏وأقل‏ ‏ما‏ ‏يوصف‏ ‏به‏ ‏ما‏ ‏صدر‏ ‏عن‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏قيادة‏ ‏عالمية‏ ‏عبرت‏ ‏عن‏ ‏استيائها‏ ‏وتساءلت‏: ‏كيف‏ ‏نثق‏ ‏بعد‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏احترام‏ ‏أمريكا‏ ‏لتعهداتها‏ ‏واتفاقياتها‏ ‏طالما‏ ‏تستبيح‏ ‏الضرب‏ ‏بها‏ ‏عرض‏ ‏الحائط‏.‏

وهذا‏ ‏في‏ ‏حد‏ ‏ذاته‏ ‏يثير‏ ‏تساؤلا‏ ‏جد‏ ‏خطير‏: ‏الآن‏ ‏ونحن‏ ‏مقبلون‏ ‏علي‏ ‏اجتماع‏ ‏الرئيس‏ ‏الأمريكي‏ ‏ترامب‏ ‏بنظيره‏ ‏الكوري‏ ‏الشمالي‏ ‏كيم‏ ‏جونج‏ ‏أون‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏وضع‏ ‏حد‏ ‏للحرب‏ ‏الباردة‏ ‏وسباق‏ ‏التسلح‏ ‏النووي‏ ‏في‏ ‏شبه‏ ‏الجزيرة‏ ‏الكورية‏, ‏ألا‏ ‏يدرك‏ ‏ترامب‏ ‏ومعاونوه‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏الأبيض‏ ‏أنه‏ ‏دق‏ ‏أول‏ ‏مسمار‏ ‏في‏ ‏نعش‏ ‏هذا‏ ‏اللقاء‏ ‏وما‏ ‏قد‏ ‏يسفر‏ ‏عنه‏ ‏من‏ ‏قرارات‏ ‏نتيجة‏ ‏انعدام‏ ‏الثقة‏ ‏في‏ ‏جدية‏ ‏والتزام‏ ‏أمريكا‏ ‏بعد‏ ‏انسحابها‏ ‏من‏ ‏الاتفاق‏ ‏النووي‏ ‏الإيراني؟‏!!‏

202

التعليقات