ذاكرة‏ ‏وطني‏ .. ‏من‏ ‏الخمسين‏ ‏إلي‏ ‏الستين

2018-01-13 (02:59 PM)

بقلم‏: ‏يوسف‏ ‏سيدهم


يوسف-سيدهم

في‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏ ‏تستهل‏ ‏وطني‏ ‏رحلة‏ ‏الإبحار‏ ‏عبر‏ ‏إصداراتها‏ ‏خلال‏ ‏السنوات‏ ‏العشر‏ ‏الماضية‏ -2017/2008- ‏وهي‏ ‏المهمة‏ ‏التي‏ ‏نوهت‏ ‏عنها‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏منذ‏ ‏ثلاثة‏ ‏أسابيع‏ ‏حين‏ ‏كتبت‏: ‏وطني‏ ‏تخطو‏ ‏إلي‏ ‏عامها‏ ‏الستين‏.. ‏فبدء‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏العدد‏ ‏تخصص‏ ‏الجريدة‏ ‏صفحة‏ ‏من‏ ‏صفحاتها‏ ‏طوال‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏وعبر‏ ‏خمسين‏ ‏أسبوعا‏- ‏بعد‏ ‏استبعاد‏ ‏أسبوعي‏ ‏عيد‏ ‏الميلاد‏ ‏وعيد‏ ‏القيامة‏- ‏لرصد‏ ‏وتوثيق‏ ‏ما‏ ‏يحمله‏ ‏أرشيف‏ ‏السنوات‏ ‏العشر‏ ‏من‏ ‏مواد‏ ‏إخبارية‏/ ‏تحريرية‏/ ‏تحليلية‏/ ‏خدمية‏/ ‏تنويرية‏ ‏قدمتها‏ ‏وطني‏ ‏لقرائها‏… ‏وبذلك‏ ‏يكون‏ ‏نصيب‏ ‏السنة‏ ‏الواحدة‏ ‏خمسة‏ ‏أسابيع‏ ‏تخصص‏ ‏الأربعة‏ ‏الأولي‏ ‏منها‏ ‏لعرض‏ ‏أشهر‏ ‏السنة‏ ‏تباعا‏ ‏بينما‏ ‏يكون‏ ‏الأسبوع‏ ‏الخامس‏ ‏مخصصا‏ ‏لتسليط‏ ‏الضوء‏ ‏علي‏ ‏أبرز‏ ‏الإنجازات‏ ‏التي‏ ‏يحتويها‏ ‏أرشيف‏ ‏السنة‏ ‏في‏ ‏ملاحقها‏ ‏باللغة‏ ‏الإنجليزية‏ ‏وطني‏ ‏إنترناشيونال‏ ‏وباللغة‏ ‏الفرنسية‏ ‏وطني‏ ‏فرانكوفون‏ ‏علاوة‏ ‏علي‏ ‏موقعها‏ ‏الإلكتروني‏ ‏وطني‏ ‏نت‏.‏
ومثلما‏ ‏تولت‏ ‏مهمة‏ ‏توثيق‏ ‏أرشيف‏ ‏وطني‏ ‏عام‏ 2008 ‏مجموعة‏ ‏متميزة‏ ‏من‏ ‏أحدث‏ ‏أجيال‏ ‏محرريها‏ ‏آنذاك‏, ‏تتولي‏ ‏توثيق‏ ‏أرشيف‏ ‏السنوات‏ ‏العشر‏ ‏الأخيرة‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الجيل‏ ‏الأحدث‏ ‏لمحرريها‏ ‏يغمرها‏ ‏الحماس‏ ‏والجلد‏ ‏علي‏ ‏تقديم‏ ‏وجبة‏ ‏شهية‏ ‏شيقة‏ ‏للقراء‏ ‏علاوة‏ ‏علي‏ ‏التدقيق‏ ‏في‏ ‏خبرات‏ ‏سابقة‏ ‏تنير‏ ‏الطريق‏ ‏نحو‏ ‏رؤي‏ ‏مستقبلية‏ ‏واعية‏… ‏وكان‏ ‏أول‏ ‏التحديات‏ ‏التي‏ ‏واجهت‏ ‏المجموعة‏ ‏كيفية‏ ‏إضفاء‏ ‏طابع‏ ‏مستقل‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الصفحة‏ ‏يميزها‏ ‏عن‏ ‏سائر‏ ‏صفحات‏ ‏وطني‏ ‏التي‏ ‏تغطي‏ ‏الأحداث‏ ‏وتداعياتها‏ ‏والواقع‏ ‏الآني‏ ‏للمواد‏, ‏فبينما‏ ‏كان‏ ‏ذلك‏ ‏المنحي‏ ‏محققا‏ ‏تلقائيا‏ ‏في‏ ‏عام‏ 2008 ‏إذ‏ ‏حملت‏ ‏صفحات‏ ‏توثيق‏ ‏الخمسين‏ ‏سنة‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏عمر‏ ‏وطني‏ ‏عبق‏ ‏الصحافة‏ ‏القديمة‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏الشكل‏ ‏والطباعة‏ ‏والصور‏ ‏والعناوين‏, ‏تم‏ ‏تصميم‏ ‏طابع‏ ‏إخراجي‏ ‏لصفحة‏ ‏توثيق‏ ‏السنوات‏ ‏العشر‏ ‏الأخيرة‏ ‏يختلف‏ ‏عن‏ ‏باقي‏ ‏صفحات‏ ‏وطني‏ ‏وهو‏ ‏طابع‏ ‏جذاب‏ ‏يتناسب‏ ‏مع‏ ‏طبيعة‏ ‏الرصد‏ ‏والتوثيق‏ ‏عن‏ ‏الماضي‏.‏
يسعدني‏ ‏أن‏ ‏أقدم‏ ‏لقراء‏ ‏وطني‏ ‏باكورة‏ ‏هذه‏ ‏الرحلة‏ ‏التي‏ ‏ستتواصل‏ ‏طوال‏ ‏عام‏ 2018 ‏حتي‏ ‏تختتم‏ ‏في‏ ‏ديسمبر‏ ‏المقبل‏ ‏بإذن‏ ‏الله‏ ‏باحتفال‏ ‏انقضاء‏ ‏ستين‏ ‏عاما‏ ‏من‏ ‏مشوار‏ ‏الجريدة‏ ‏ومنابرها‏ ‏المتعددة‏… ‏وأدعوكم‏ ‏لمصاحبتي‏ ‏في‏ ‏جولة‏ ‏افتتاحية‏ ‏عبر‏ ‏العدد‏ ‏الأول‏ ‏من‏ ‏ذاكرة‏ ‏وطني‏ ‏من‏ ‏الخمسين‏ ‏إلي‏ ‏الستين‏ ‏والمخصص‏ ‏لرصد‏ ‏ما‏ ‏قدمته‏ ‏الجريدة‏ ‏خلال‏ ‏الأشهر‏ ‏الثلاثة‏ ‏الأولي‏ ‏من‏ ‏عام‏ 2008.‏
‏** ‏صالون‏ ‏وطني‏ ‏في‏ ‏نقابة‏ ‏الصحفيين‏ ‏يناقش‏:‏
كيف‏ ‏نفعل‏ ‏وثيقة‏ ‏إعلان‏ ‏المواطنة‏ ‏علي‏ ‏أرض‏ ‏الواقع؟
‏- ‏يوسف‏ ‏سيدهم‏: ‏تجاوزنا‏ ‏مرحلة‏ ‏الرصد‏ ‏ويجب‏ ‏الانتقال‏ ‏إلي‏ ‏الحلول
‏- ‏د‏.‏مصطفي‏ ‏الفقي‏: ‏النفوس‏ ‏مشحونة‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏كنت‏ ‏أتصور‏ ‏وعلينا‏ ‏أن‏ ‏نكف‏ ‏عن‏ ‏الشعارات
‏- ‏منير‏ ‏فخري‏ ‏عبدالنور‏: ‏الدولة‏ ‏تتعامل‏ ‏بلا‏ ‏شجاعة‏ ‏مع‏ ‏الأحداث‏ ‏الطائفية
‏- ‏حافظ‏ ‏أبوسعدة‏: ‏غياب‏ ‏سيادة‏ ‏القانون‏ ‏يمكن‏ ‏المتطرفين‏ ‏من‏ ‏خطف‏ ‏المواطنة
‏** ‏في‏ ‏حكم‏ ‏للإدارية‏ ‏العليا‏:‏
العائدون‏ ‏للمسيحية‏.. ‏خطوة‏ ‏علي‏ ‏طريق‏ ‏حرية‏ ‏العقيدة
‏** ‏غرق‏ ‏الدلتا‏.. ‏كارثة‏ ‏مروعة‏ ‏تنتظر‏ ‏مصر
‏** ‏خبراء‏ ‏ومتخصصون‏ ‏يناقشون‏ ‏صعود‏ ‏التيارات‏ ‏الإسلامية‏ ‏في‏ ‏برلمانات‏ ‏الوطن‏ ‏العربي
‏** 66% ‏من‏ ‏الأمريكيين‏ ‏يعارضون‏ ‏حرب‏ ‏العراق
‏** ‏رغيف‏ ‏العيش‏ ‏أزمة‏ ‏كل‏ ‏يوم
‏** ‏السيناريست‏ ‏الكبير‏ ‏وحيد‏ ‏حامد‏ ‏يفتح‏ ‏قلبه‏ ‏لشباب‏ ‏وطني
‏- ‏آرائي‏ ‏ومواقفي‏ ‏لن‏ ‏تتغير‏ ‏ضد‏ ‏أي‏ ‏جماعة‏ ‏متطرفة
‏- ‏توقفت‏ ‏عن‏ ‏كتابة‏ ‏قصة‏ ‏حياة‏ ‏عمرو‏ ‏دياب‏ ‏لأني‏ ‏لا‏ ‏أعرف‏ ‏طريقة‏ ‏تفكيره
‏** ‏مدينة‏ ‏السلام‏ ‏علي‏ ‏جدران‏ ‏مترو‏ ‏الأنفاق
‏** ‏ليسوا‏ ‏مجرمين‏: ‏الوجه‏ ‏الآخر‏ ‏لأطفال‏ ‏الأحداث
‏* ‏مجلة‏ ‏الأطفال‏: ‏من‏ ‏الحكايات‏ ‏الذهبية‏.. ‏لا‏ ‏تشتري‏ ‏بالمال
‏** ‏جنيه‏ ‏إدريس‏.. ‏الحلم‏ ‏والحقيقة
‏** ‏الزمالك‏ ‏يسعي‏ ‏لتخطي‏ ‏الحدود‏.. ‏والمقاولون‏ ‏مع‏ ‏إنبي‏ ‏في‏ ‏لقاء‏ ‏متكافئ
‏** ‏وباء‏ ‏إنفلونزا‏ ‏الطيور‏ ‏يظهر‏ ‏للعام‏ ‏الثالث
‏** ‏هذه‏ ‏باقة‏ ‏مما‏ ‏تضمنته‏ ‏أول‏ ‏صفحة‏ ‏في‏ ‏سلسلة‏ ‏تمتد‏ ‏عبر‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏تحت‏ ‏عنوان‏ ‏ذاكرة‏ ‏وطني‏.. ‏من‏ ‏الخمسين‏ ‏إلي‏ ‏الستين‏… ‏أرجو‏ ‏أن‏ ‏تروق‏ ‏لكم‏ ‏وأدعوكم‏ ‏لإرسال‏ ‏تعليقاتكم‏ ‏ومقترحاتكم‏ ‏للمجموعة‏ ‏القائمة‏ ‏علي‏ ‏توثيقها‏.‏

82

التعليقات