اقباط العامرية: الأمن يخيرنا بين الحبس أو الصلح

2016-06-25 (07:41 PM)

نادر شكرى


أعرب أقباط قرية البيضاء بالعامرية بمحافظة الإسكندرية عن تخوفهم الشديد من أن يفرض عليهم الحبس أو الصلح بعد الاعتداء عليهم وتدمير وحرق بعض ممتلكاتهم واصابة بعضهم وغلق مبنى الخدمات الذى كانوا يمارسون فيه شعائرهم الدينية، ولم يتم القبض على أي من المعتدين.
كشف نعيم عزيز أحد اقباط القرية عن قيام قسم شرطة العامرية بتقديم تحريات للنيابة العامة من شأنها إدانة الأقباط، فقد تم توجيه اتهام ل6 اقباط و7 مسلمين بإثارة الشغب والاشتباك مع بعضهم البعض مما ادى لحرق دراجة بخارية وتكسير سيارة القس كاراس نصر.
وتابع نعيم “بهذه التحريات أصبح الأقباط مدانون بالقضية بوصفهم مشاغبين حيث صدر قرار ضبط واحضار لهم، مما يجعلهم أمام خيارين الحبس او الرضوخ لجلسة صلح عرفية لقبول التصالح مع من اعتدى عليهم.” وأشار الى ان هذه الخطوة جاءت كرد فعل لرفض الأقباط لجلسة الصلح، وهو الأمر الذى يتسق مع ما اوصى به نيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس المدن الغربية والذى طالب بتطبيق القانون.
وقال عزيز “نحن لم نتمكن من دخول منزلنا حتى الآن بأمر الأمن، واليوم بصدور قرار ضبط واحضار اصبحنا مطاردين، هذا فضلا عن المحضر الذى تم تحريره لنا فى بداية الأزمة ببناء مبنى بدون ترخيص والصلاة بدون تصريح، ولا نعرف ماذا نفعل بعد ان تساوى الجانى والمجنى عليه.”
20

التعليقات