القاهرة‏ ‏تستضيف‏ ‏مؤتمر‏ ‏إعمار‏ ‏دارفور‏ ‏مارس‏ ‏المقبل

2011-12-15 (09:05 AM)


أكد‏ ‏السفير‏ ‏محمد‏ ‏قاسم‏ ‏رئيس‏ ‏اللجنة‏ ‏التحضيرية‏ ‏لمؤتمر‏ ‏المانحين‏ ‏لإعادة‏ ‏إعمار‏ ‏دارفور‏ ‏ومدير‏ ‏إدارة‏ ‏السودان‏ ‏بوزارة‏ ‏الخارجية‏ ‏ترحيب‏ ‏مصر‏ ‏وتأييدها‏ ‏لانعقاد‏ ‏هذا‏ ‏المؤتمر‏ ‏في‏ ‏شرم‏ ‏الشيخ‏, ‏موضحا‏ ‏أنه‏ ‏يهدف‏ ‏إلي‏ ‏معالجة‏ ‏الجذور‏ ‏الحقيقية‏ ‏لمشكلة‏ ‏دارفور‏.‏
وقال‏ ‏السفير‏ ‏قاسم‏ ‏الذي‏ ‏زار‏ ‏السودان‏ ‏الأسبوع‏ ‏الماضي‏ ‏علي‏ ‏رأس‏ ‏وفد‏ ‏مصري‏ ‏إن‏ ‏الإعداد‏ ‏بصورة‏ ‏جيدة‏ ‏لهذا‏ ‏المؤتمر‏ – ‏الذي‏ ‏يقام‏ ‏في‏ ‏شرم‏ ‏الشيخ‏ ‏يوم‏ 22 ‏مارس‏ ‏المقبل‏ – ‏برعاية‏ ‏منظمة‏ ‏المؤتمر‏ ‏الإسلامي‏ ‏سيساعد‏ ‏في‏ ‏العودة‏ ‏الطوعية‏ ‏للعديد‏ ‏من‏ ‏أهالي‏ ‏دارفور‏.‏
وأوضح‏ ‏خلال‏ ‏اجتماع‏ ‏بالفاشر‏ ‏عاصمة‏ ‏دارفور‏ ‏للجنة‏ ‏التحضيرية‏ ‏للمؤتمر‏ ‏أن‏ ‏غرض‏ ‏زيارته‏ ‏والوفد‏ ‏من‏ ‏زيارة‏ ‏دارفور‏ ‏التعرف‏ ‏علي‏ ‏احتياجاتها‏ ‏من‏ ‏المشروعات‏ ‏المطلوبة‏, ‏توطئة‏ ‏لتقديمها‏ ‏لمؤتمر‏ ‏المانحين‏ ‏بشرم‏ ‏الشيخ‏ ‏الذي‏ ‏سيعقد‏ ‏بمشاركة‏ ‏عدد‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏المؤسسات‏ ‏المالية‏ ‏والمنظمات‏ ‏الدولية‏ ‏المانحة‏, ‏وذلك‏ ‏في‏ ‏إطار‏ ‏مؤازرة‏ ‏منظمة‏ ‏المؤتمر‏ ‏الإسلامي‏ ‏لشعب‏ ‏دارفور‏ ‏والوقوف‏ ‏معه‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏تحقيق‏ ‏التسوية‏ ‏السياسية‏ ‏وإعادة‏ ‏البناء‏ ‏والإعمار‏.‏
وكشف‏ ‏السفير‏ ‏محمد‏ ‏الشريف‏ ‏عضو‏ ‏الوفد‏, ‏أن‏ ‏المنظمة‏ ‏رصدت‏ ‏مبلغ‏ ‏ملياري‏ ‏دولار‏ ‏لمشروعات‏ ‏التنمية‏ ‏بدارفور‏ ‏ليتم‏ ‏توظيفها‏ ‏في‏ ‏مجالات‏ ‏البني‏ ‏التحتية‏ ‏والخدمات‏, ‏وذلك‏ ‏بالتنسيق‏ ‏والتعاون‏ ‏بينها‏ ‏وبين‏ ‏الحكومة‏ ‏السودانية‏, ‏معلنا‏ ‏عن‏ ‏اتفاق‏ ‏قد‏ ‏تم‏ ‏بين‏ ‏المنظمة‏ ‏ومفوضية‏ ‏العون‏ ‏الإنساني‏ ‏لافتتاح‏ ‏مكتب‏ ‏للمنظمة‏ ‏بالخرطوم‏ ‏وفروع‏ ‏لها‏ ‏بولايات‏ ‏السودان‏.‏
وتضم‏ ‏اللجنة‏ ‏التحضيرية‏ ‏للمؤتمر‏ ‏مصر‏ ‏والسعودية‏ ‏وتركيا‏ ‏والسودان‏ ‏علاوة‏ ‏علي‏ ‏الأمانة‏ ‏العامة‏ ‏للمنظمة‏ ‏والبنك‏ ‏الإسلامي‏ ‏للتنمية‏, ‏وتناقش‏ ‏ترتيبات‏ ‏عقد‏ ‏المؤتمر‏ ‏في‏ ‏شرم‏ ‏الشيخ‏ ‏التي‏ ‏تشمل‏ ‏الحملة‏ ‏الترويجية‏ ‏والإعلامية‏ ‏والمشروعات‏ ‏المستهدفة‏ ‏التي‏ ‏أعدها‏ ‏الجانب‏ ‏السوداني‏ ‏لإعمار‏ ‏القري‏ ‏ومناطق‏ ‏النزوح‏, ‏استعدادا‏ ‏للعودة‏ ‏الطوعية‏ ‏للنازحين‏, ‏إضافة‏ ‏إلي‏ ‏مشروعات‏ ‏التنمية‏ ‏المتوسطة‏ ‏ومشروعات‏ ‏البنية‏ ‏التحتية‏ ‏كالطرق‏ ‏والكهرباء‏ ‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏إعادة‏ ‏تأهيل‏ ‏مشروعات‏ ‏زراعية‏ ‏وإعداد‏ ‏مشروعات‏ ‏زراعية‏ ‏جديدة‏.‏

التعليقات