الأقباط والبرلمان … أصوات من زجاج

2001-01-01 (12:00 AM)


* لا مرشحون ولا نواب… كأن الأقباط يحاربون طواحين الهواء للحصول على مقعد فى مجلس الشعب أو الشورى


* قضاياهم حبيسة الأدراج لا ترى النور ولك فى ذلك مثال (قانون الأحوال الشخصية لغير المسلمين) و(القانون الموحد لبناء دور العبادة)


* أحداث الفتنة الطائفية فى الأغلب بعيدة عن اهتمام السادة النواب وإن حظيت بالمناقشة فهى تبقى فى نطاق (الحوادث الفردية) التى لا تستدعى اتخاذ أى إجراء !!


* أصواتهم تدخل الصندوق الزجاجى لتصبح بلا تأثير… هى فقط أصوات من زجاج

التعليقات

التعليقات