إحنا معاك

2011-12-15 (09:05 AM)


يحرص‏ ‏الكثير‏ ‏منا‏ ‏علي‏ ‏متابعة‏ ‏بعض‏ ‏البرامج‏ ‏الإخبارية‏ ‏والحوارية‏ ‏بالتليفزيون‏ ‏حتي‏ ‏يتعرف‏ ‏ويتابع‏ ‏الأحداث‏ ‏المختلفة‏ ‏بشكل‏ ‏يومي‏ ‏أو‏ ‏أسبوعي‏, ‏لكن‏ ‏ماذا‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏المتاح‏ ‏لنا‏ ‏فقط‏ ‏هو‏ ‏نشرة‏ ‏إخبارية‏ ‏واحدة‏ ‏تقدم‏ ‏في‏ ‏إحدي‏ ‏القنوات‏ ‏وفي‏ ‏وقت‏ ‏محدد‏ ‏وإذا‏ ‏لم‏ ‏نتابعها‏ ‏لا‏ ‏نستطيع‏ ‏المتابعة‏ ‏أو‏ ‏الشعور‏ ‏بما‏ ‏يحدث‏ ‏حولنا؟‏. ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏الحال‏ ‏بالنسبة‏ ‏للأ‏00000‏شخاص‏ ‏الصم‏ ‏وضعاف‏ ‏السمع‏ ,‏فهناك‏ ‏نشرة‏ ‏إخبارية‏ ‏تقدم‏ ‏بلغة‏ ‏الإشارة‏ ‏ونادرا‏ ‏ما‏ ‏تكون‏ ‏هناك‏ ‏برامج‏ ‏مترجمة‏ ‏لهم‏ ‏علي‏ ‏التليفزيون‏ ,‏حول‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏ ‏تحدثنا‏ ‏إلي‏ ‏ناجي‏ ‏نبيه‏ ‏خبير‏ ‏لغة‏ ‏الإشارة‏ ..‏قال‏:‏الصم‏ ‏وضعاف‏ ‏السمع‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏في‏ ‏أشد‏ ‏الحاجة‏ ‏إلي‏ ‏وجود‏ ‏برامج‏ ‏مترجمة‏ ‏بلغة‏ ‏الإشارة‏, ‏خاصة‏ ‏أن‏ ‏الغالبية‏ ‏العظمي‏ ‏منهم‏ ‏في‏ ‏مجتمعنا‏ ‏لايستطيعون‏ ‏القراءة‏ ‏بشكل‏ ‏جيد‏ ‏وبالتالي‏ ‏يعد‏ ‏التليفزيون‏ ‏الوسيلة‏ ‏الأساسية‏ ‏لما‏ ‏يجري‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏من‏ ‏حولهم‏ ‏وهناك‏ ‏بعض‏ ‏القنوات‏ ‏بدأت‏ ‏في‏ ‏الاهتمام‏ ‏بهذا‏ ‏الأمر‏ ‏وإن‏ ‏كانت‏ ‏نسبة‏ ‏قليلة‏ ‏من‏ ‏القنوات‏..‏منها‏ ‏قناة‏ ‏أغابي‏, ‏إحدي‏ ‏القنوات‏ ‏الفضائية‏ ‏المسيحية‏ ‏والتي‏ ‏بدأت‏ ‏بترجمة‏ ‏برنامجاحفظ‏ ‏الوديعةالذي‏ ‏يقدمه‏ ‏نيافة‏ ‏الأنبا‏ ‏رافائيل‏ ‏إلي‏ ‏لغة‏ ‏الإشارة‏, ‏هذا‏ ‏المطلب‏ ‏تقدمنا‏ ‏به‏ ‏منذ‏ ‏عدة‏ ‏سنوات‏ ‏ولكنه‏ ‏بدأ‏ ‏التنفيذ‏ ‏مؤخرا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏البرنامج‏ ‏الذي‏ ‏يعد‏ ‏الوحيد‏ ‏الذي‏ ‏يتم‏ ‏ترجمته‏ ‏للغة‏ ‏الإشارة‏ ‏بالقناة‏,‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏عظة‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏.‏وقد‏ ‏بدأت‏ ‏إذاعة‏ ‏الترجمة‏ ‏منذ‏ ‏شهر‏ ‏نوفمبر‏ ‏الماضي‏ ‏ويعاد‏ ‏البرنامج‏ 5 ‏مرات‏ ‏أسبوعيا‏ ‏بدءا‏ ‏من‏ ‏مساء‏ ‏الأحد‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏أسبوع‏ ,‏وبعد‏ ‏إذاعة‏ ‏هذا‏ ‏البرنامج‏ ‏قابلت‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصم‏ ‏وضعاف‏ ‏السمع‏ ‏وكانوا‏ ‏يشعرون‏ ‏بالسعادة‏ ‏بسبب‏ ‏وجود‏ ‏برامج‏ ‏تترجم‏ ‏لهم‏ ‏بلغة‏ ‏الإشارة‏ ‏ويتمنون‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏ذلك‏ ‏علي‏ ‏مستوي‏ ‏عدة‏ ‏قنوات‏ ‏وليست‏ ‏القنوات‏ ‏الدينية‏ ‏فقط‏ ‏أو‏ ‏النشرات‏ ‏الإخبارية‏ ‏فحسب‏ ,‏بل‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏البرامج‏ ‏الحوارية‏ ‏وبرامجالتوك‏ ‏شوحتي‏ ‏يشعروا‏ ‏بنوع‏ ‏من‏ ‏التواصل‏ ‏مع‏ ‏قضايا‏ ‏الحياة‏ ‏العامة‏ ‏في‏ ‏مجتمعهم‏ ‏ويعرفون‏ ‏الآراء‏ ‏المختلفة‏ ‏فيها‏ ‏ويكونون‏ ‏متابعين‏ ‏للأحداث‏ ‏الجارية‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏المحيط‏ ‏بهم‏ ‏سواء‏ ‏داخل‏ ‏مصر‏ ‏أو‏ ‏خارجها‏, ‏فهذا‏ ‏الأمر‏ ‏سيجعلهم‏ ‏أكثر‏ ‏اندماجا‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏.‏
استفسارات‏ ‏القراء‏:‏
‏* ‏إحدي‏ ‏الأمهات‏ -‏بني‏ ‏سويف‏-‏قالت‏:‏ابنتي‏ ‏عمرها‏ ‏ثلاثة‏ ‏أعوام‏,‏ولا‏ ‏تستطيع‏ ‏الكلام‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏, ‏ذهبت‏ ‏بها‏ ‏إلي‏ ‏أحد‏ ‏المراكز‏ ‏المتخصصة‏ ‏بالمحافظة‏ ‏لمعرفة‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏طبيعيا‏ ‏أم‏ ‏لا‏.‏وبالفعل‏ ‏قام‏ ‏المركز‏ ‏بإجراء‏ ‏عدة‏ ‏اختبارات‏ ‏لها‏.‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏أخبروني‏ ‏أن‏ ‏لديها‏ ‏نسبة‏ ‏توحد‏ ‏متوسطة‏ ,‏وأنها‏ ‏تحتاج‏ ‏إلي‏ ‏جلسات‏ ‏علاجية‏ ‏في‏ ‏الفترة‏ ‏المقبلة‏, ‏ولكني‏ ‏أريد‏ ‏أن‏ ‏أعرف‏ ‏هل‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏تشفي‏ ‏طفلتي‏ ‏تماما‏ ‏من‏ ‏التوحد‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏نسبته‏ ‏متوسطة‏ ‏كما‏ ‏قال‏ ‏لي‏ ‏الأطباء‏-32‏؟
‏* * ‏حول‏ ‏هذا‏ ‏الاستفسار‏ ‏تحدثنا‏ ‏إلي‏ ‏د‏. ‏مها‏ ‏عماد‏ ‏إخصائية‏ ‏الطب‏ ‏النفسي‏ ‏فقالت‏:‏بالنسبة‏ ‏لحالة‏ ‏ابنتك‏ ‏هناك‏ ‏أمر‏ ‏جيد‏ ‏ألا‏ ‏وهو‏ ‏التدخل‏ ‏العلاجي‏ ‏مبكرا‏, ‏ولكن‏ ‏علي‏ ‏الوالدين‏ ‏معرفة‏ ‏أن‏ ‏التدخل‏ ‏العلاجي‏ ‏سيستغرق‏ ‏وقتا‏ ‏طويلا‏ ‏ويجب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏بشكل‏ ‏منتظم‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏عدد‏ ‏الجلسات‏ ‏والساعات‏ ‏علي‏ ‏مدار‏ ‏الأسبوع‏ ,‏وأن‏ ‏تشمل‏ ‏الجلسات‏ ‏العلاجية‏ ‏عدة‏ ‏مجالات‏, ‏من‏ ‏أبرزها‏ ‏جلسات‏ ‏التخاطب‏ ,‏وتنمية‏ ‏المجال‏ ‏الإدراكي‏ ‏والمهارات‏ ‏الاجتماعية‏ ,‏ورعاية‏ ‏الذات‏,‏فإذا‏ ‏قام‏ ‏الوالدان‏ ‏بالمتابعة‏ ‏العلاجية‏ ‏لفترة‏ ‏طويلة‏ ‏سيحدث‏ ‏تحسن‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏الطفلة‏ ‏ولكنه‏ ‏تدريجي‏ ‏وبطيء‏ ‏نسبيا‏.‏

التعليقات